البود بودا.. تاكسي جوبا الشعبية   
الأربعاء 21/10/1431 هـ - الموافق 29/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)

الدراجات النارية وسيلة النقل الأكثر شعبية في جوبا (الجزيرة نت)

محمد أعماري-جوبا

من النادر أن ترى في شوارع مدينة جوبا سيارة عليها علامة "تاكسي"، لكن من المستحيل أن تمر من أي شارع دون أن تصادف دراجات نارية بعضها يحمل أكثر من شخصين، فتلك وسيلة النقل الأكثر شعبية في جوبا، كبرى مدن جنوب السودان.

كما يلفت نظرك أن كل سائقي هذه الدراجات شبان في مقتبل العمر، وليس منهم من توحي هيئته بأنه يدق أبواب الكهولة، أو نالت منه السنون، جلهم أوغنديون أو كينيون أو شباب من جنوب السودان عادوا إليه من الدول المجاورة بداية هذا القرن، بعد أن هدأت أتون حروب تناوبت على تمزيق المنطقة منذ منتصف القرن الماضي.


مهنة مستوردة
سائقو البودا بودا ينظر إليهم على أنهم سبب في حوادث السير بجوبا (الجزيرة نت) 
جل هؤلاء الشبان أيضا يرفضون الحديث إليك وأنت تستفسر منهم عن عملهم وعن أسباب اختيارهم له، قصدنا عدة نقاط ومحطات انطلاق يتجمعون فيها، قرب جامعة جوبا وبجوار مجمع الوزارات وأمام بعض الأسواق الشعبية مثل سوق جوبا وسوق كونجو كونجو، وفي حي ملكال، غير أن الكثير منهم رفضوا الحديث معنا أو توجيه عدسة آلة التصوير إليهم.

بعضهم ينتفض في وجهك بلغة إنجليزية تغلب عليها نبرة أفريقية طالبا أن تتركه لحاله، وبعضهم يحاول أن يفهمك أنه ليس لديه ما يربحه من وراء الحديث معك، وآخرون حاولوا فعلا أن يربحوا من هذا الحديث فطلبوا مالا مقابل ما سيدلون لنا به من معلومات.

البودا بودا تعني في اللهجة السواحلية "تاكسي شعبية" حسب ما شرح لنا بعض أبناء المنطقة، وقالوا إنها دخلت إلى جنوب السودان من أوغندا مع موجة العودة إلى الديار، فوجد فيها أبناء جوبا وسيلة نقل تناسب مستوى العيش في مدينة تشي كل مظاهرها بالحاجة والفقر.

فسعر ركوب البودا بودا –حسب سائق السيارة الذي رافقنا طيلة مقامنا في جوبا- زهيد جدا إذا ما قورن بسعر سيارات خاصة يستخدمها أصحابها بدورهم لنقل الناس، وقد يصل الفرق بينهما أحيانا إلى عشرة أضعاف، وأسعار ركوب هذه الدراجات تخضع عموما للتفاوض بين السائق والزبون.

"أنت أيضا بإمكانك أن تصبح سائقا للبودا بودا من الغد"، هكذا أجابنا أحدهم عن الخطوات التي لا بد منها لكل من يريد أن يخوض غمار هذه المهنة. وأضاف "يكفيك أن تشتري دراجة نارية وتسجلها لدى الجهات الأمنية، وتعطيك رخصة سياقتها، وتخرج إلى أي مكان تنتظر فيه الزبائن لتحملهم إلى حيث يريدون".


الحائط القصير
بعض من أفلحنا في انتزاع بعض الكلمات من أفواههم، يؤكدون أن هذا العمل يوفر لهم دخلا لا بأس به، فماتيوس يقول إنه جاء من أوغندا وتقلب بين عدة مهن قبل أن يجمع بعض المال ويشتري دراجته الحمراء، ويضيف أنه يجني منها قوت يومه ويرسل فوق ذلك بعض المال لعائلته في أوغندا، وعند سؤاله عن المبلغ الذي يربحه كل يوم، تردد كثيرا قبل أن يجيب بصعوبة "أقصى ما يمكن أن أصل إليه خمسون جنيها (نحو عشرين دولارا)".

وحسب سائقين آخرين فإن أقل ما يحتاج إليه من يريد أن يزاحمهم في الميدان هو مبلغ 2500 جنيه سوداني (نحو ألف دولار) لشراء دراجة نارية من نوع سانكي الصينية الصنع، وقد يزيد بعض المال إذا أراد أن يقتني خوذة واقية للرأس، وقليل من يلبسونها.

سائقو البودا بودا –الذين يعدون في جوبا بالمئات- ينظر إليهم على أنهم من أكبر أسباب حوادث السير، خصوصا منهم أولئك الذين ينقلون أكثر من شخص في آن واحد، رغم أن القانون يمنع عليهم ذلك، لكنهم بدورهم يقولون إنهم ضحايا أخطاء غيرهم، وإنهم "الحائط القصير" الذي يسهل القفز عليه.

"نحن نتعرض للصدم باستمرار من باقي وسائل النقل الأخرى –يقول مايكل بانفعال- وأحيانا بشكل متعمد، وغالبا ما تنتصر تقارير شرطة المرور للآخرين وتلبسنا نحن تهمة الحادث"، ويؤازره زميله جون "نحن متهمون بطبيعتنا ويكفي أن تكون سائق بودا بودا ليلقى عليك وزر أي حادث تكون طرفا فيه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة