ابتسم أنت فلسطيني ..كوميديا تنتقد الاحتلال   
الخميس 1425/4/1 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قسوة الحياة تحت الاحتلال انعكست بوضوح على الفن الفلسطيني (رويترز)
تسلط مسرحية "ابتسم أنت فلسطيني" التي بدأ عرضها بمدينة رام الله بالضفة الغربية اليوم الضوء على تفاصيل الحياة اليومية للعائلات الفلسطينية والضغوط النفسية والاجتماعية المحيطة بهم في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

وتدور أحداث المسرحية للمخرج جورج إبراهيم في منزل زوجين شابين يقطنان في مخيم للاجئين بمدينة رام الله خلال فترة الاجتياح الإسرائيلي لمدن الضفة الغربية ربيع عام 2002.

وخلال هذه الظروف تعالج المسرحية المشاكل الزوجية والعجز الجنسي وربطهما بالوضع الاقتصادي المتردي وحالة الفساد المالي والإداري المتفشي وانخراط أعضاء الأحزاب بالمنظمات الأهلية بهدف كسب التمويل الأجنبي وتراجع القيم الأخلاقية.

وتصل حبكة المسرحية إلى الذروة عندما تتفاقم المشاكل الاجتماعية بين الزوجين وتتأثر بحالتهما النفسية تحت منع التجول الذي يفرضه الجيش الإسرائيلي وتدهور الوضع المالي فيقرران الانفصال رغم الحب الكبير بينهما.

وجعل المخرج من الديكور الخلفي للمنزل شكلا تجريديا يرمز إلى إنسان فلسطيني مقيد وقد غطيت رأسه دلالة للانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون يوميا.

وانقسمت آراء النقاد المسرحيين حول المسرحية فالبعض رأى أنها عمل جريء وتطرق لمواضيع مهمة وحساسة في المجتمع الفلسطيني، وآخرون نظروا للعمل بسلبية لحساسية المواضيع والرموز المستخدمة فيها.

ويحاول مثقفون فلسطينيون إحياء الحياة الثقافية التي قمعها الاحتلال الإسرائيلي خاصة بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية قبل نحو أربعة أعوام.

وتنشط الحياة الثقافية والسينما بشكل تدريجي في الضفة الغربية ولكنها تتركز في رام الله التي يقول عنها الفلسطينيون إنها العاصمة التجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة