ملفا سوريا وإيران بصدارة صحف إسرائيل   
الثلاثاء 1434/6/20 هـ - الموافق 30/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)
إسرائيل حائرة بين تأييد بقاء الأسد وبين الدعوة لإسقاطه (رويترز)

عوض الرجوب-الخليل

ما زالت ملفات سوريا وإيران والعملية السياسية تهيمن على أقوال الصحف الإسرائيلية التي شرحت اليوم الموقف الإسرائيلي من شن عملية عسكرية ضد النظام السوري، وتطرقت لأوضاع اللاجئين السوريين، وقضايا أخرى.

نقلت صحيفة "هآرتس" عن مسؤول أمني وصفته بالكبير قوله، تعقيبا على الدعوات لتدخل أميركي في سوريا، إنه ليس من مصلحة إسرائيل دفع الولايات المتحدة لأن تعمل الآن في سوريا وتعالج مخزونات السلاح الكيمياوي التي يملكها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

الملف السوري
ويوضح المصدر أن إسرائيل لا تريد أن تظهر "كمن يدق طبول الحرب" وإنما ستبقى في الظل وتترك الحسم في شكل العمل وتوقيته بيد الأميركيين.

ومع ذلك تحدثت الصحيفة عن قلق في القيادة السياسية والأمنية من تكرار الحديث عن العمل في سوريا، وفي ذات الوقت نقلت نفيها ما نشر عن هجمات جوية إسرائيلية تمت مؤخرا في سوريا.

وذكرت أيضا أن عدد النازحين في العالم سجل رقما قياسيا في كل الأزمنة، وبسبب سوريا بشكل أساسي، مشيرة إلى تهجير أكثر من 6.5 ملايين شخص خلال 2012 من منازلهم.

الغواصة الإسرائيلية الجديدة هي إحدى الغواصات الأكثر تقدما من نوعها بالعالم، قادرة على النزول لعمق أكبر من سابقاتها بسلاح البحرية والبقاء تحت الماء لزمن أطول وتبلغ تكلفتها نحو نصف مليار دولار

واعتبرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن إسرائيل حائرة بين تأييد بقاء الأسد وعدم حث الولايات المتحدة على الرد عليه، وبين الدعوة لإسقاطه "مع كون البديل عنه أسوأ".

وأضافت أن إسرائيل عرفت طول السنين أن نظام الأسد يطوّر سلاحا كيمياويا ويراه "قنبلة ذرية للفقراء" تكون ردا على القوة الذرية التي يملكها الجيش الإسرائيلي، لكنها اعتبرت أن الهدوء في الجولان تم كسبه بجهد زائد من إسرائيل في جبهة لبنان.

وأشارت إلى أن المجلس الوزاري السياسي الأمني المصغر اجتمع مرة بعد أخرى، ويوما بعد يوم، قبل محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوري، وبعدها، دون أن يملك وزراؤه جوابا متفقا عليه عن المعضلات.

الملف الإيراني
وفي الملف الإيراني نقلت صحيفة "معاريف" عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قوله إن إيران لم تَجتز بعد الخط الأحمر الذي عرضه سابقا خلال خطاب له بالأمم المتحدة.

وأوردت الصحيفة أن أحد الردود الإسرائيلية على التهديد النووي الإيراني هو غواصة "راهف" القادمة من ألمانيا والقادرة على حمل رؤوس متفجرة نووية، وهي الخامسة بسلاح البحرية الإسرائيلي.

وتشرح الصحيفة أن هذه الغواصة الإسرائيلية الجديدة هي إحدى الغواصات الأكثر تقدما من نوعها في العالم، قادرة على النزول إلى عمق أكبر من سابقاتها في سلاح البحرية والبقاء تحت الماء لزمن أطول، موضحة أن الغواصة التي دشنت أمس في ألمانيا تبلغ تكلفتها نحو نصف مليار دولار.

وأبرزت صحيفة "هآرتس" دعوة رئيس الحكومة القطرية حمد بن جاسم، الذي يزور الولايات المتحدة ضمن وفد من الجامعة العربية، إلى الدفع قدما باتفاق سلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية يقوم على تبادل أراض طبقا لخطوط 1967.

وأضافت أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أثنى على الجامعة العربية وتصميمها على جلب السلام إلى الشرق الأوسط، وأكد استمرار الإدارة الأميركية في مشاورة مندوبي الجامعة العربية ولقائهم.

اعتقال دون محاكمة
وفي مجال الحقوق والحريات، ذكرت صحيفة هآرتس أن البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) أقر أمس بالقراءة الثانية والثالثة تمديد نظام الطوارئ الذي يسمح لأجهزة التحقيق بتأجيل جلب المشبوه بجرائم إرهابية للمثول أمام قاضٍ حتى 96 ساعة من لحظة اعتقاله.

وقالت الصحيفة إن ذلك يخالف الاعتقال الاعتيادي الذي يفترض جلب المعتقل إلى القاضي بعد 24 ساعة، موضحة أن نظام الطوارئ يخول المحكمة بتمديد اعتقال المشبوه حتى دون حضوره، في حالات معينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة