شافيز يؤيد العراقيين ويهاجم بوش   
الأربعاء 1425/2/23 هـ - الموافق 14/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شافيز بين أنصاره بعد فشل المحاولة الانقلابية ضده قبل عامين (الفرنسية-أرشيف)
عبر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عن تأييده للعراقيين الذين قال إنهم يقاتلون "المعتدي الإمبريالي" الأميركي في بلادهم وحمل الرئيس الأميركي جورج بوش مسؤولية العنف المحتدم في العراق.

وفي واحدة من أعنف هجماته على بوش، اتهم شافيز واشنطن مرة أخرى بمحاولة إسقاط حكمه في فنزويلا التي تعتبر موردا رئيسيا للنفط إلى الولايات المتحدة.

وكان شافيز يتحدث في حشد يقدر بآلاف من أنصاره المبتهجين في كراكاس في الذكرى السنوية للمحاولة الانقلابية التي جرت عام 2002 وتمكنت من الإطاحة به لفترة قصيرة. وقال إن الانقلاب "صنع في البيت الأبيض". وقد نفت واشنطن أي تورط من جانبها في الانقلاب.

وقال الزعيم الفنزويلي إن الحكومة الأميركية اتخذت حملتها الدولية على الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر عام 2001 "ذريعة" من أجل "إعلان الحرب على العالم". ويأتي حديث شافيز في حين تعهد بوش بإبقاء القوات الأميركية في العراق ما دامت هناك ضرورة.

ورأى شافيز أن تصاعد القتال بين المقاومين العراقيين والقوات الأميركية يريق "دماء أبرياء" منها دماء أطفال. وتساءل قائلا "من الملوم في هذا العنف في العراق؟ هل هو صدام حسين أم الأصوليون الإسلاميون؟ الملوم في كل هذه الوفيات اسمه جورج بوش".

وأضاف "من أميركا اللاتينية من فنزويلا نبعث بتأييدنا القلبي إلى أشقائنا الشعب العراقي والشعوب العربية الذين يقاتلون المعتدي الإمبريالي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة