البارزاني: تنظيم الدولة له إمكانيات جيشي دولتين   
الجمعة 1435/11/18 هـ - الموافق 12/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)
قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إن قوات البشمركة التابعة للإقليم تخضع حاليا إلى إعادة تنظيم، وهي تسيطر على مزيد من الأراضي يوما بعد يوم.

وأضاف البارزاني -خلال تفقده قطعات من القوات الكردية المنتشرة على طول الإقليم بين محافظتي دهوك ونينوى- أن الوضع الدولي أصبح واضحا وهناك دعم دولي كبير غير متوقع، وأنه لن يكتفي بتحرير سنجار وتلعفر، بل سيحرر الموصل. مؤكدا أن "الشرفاء من الشعب العراقي سيكون لهم دور في هذه الحرب".

وفي كلمة له -خلال لقائه بممثلين من الأقليات الدينية العراقية التي فرت إلى الإقليم خوفا من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية- قال البارزاني إن قوات البشمركة تحارب منظمة مسلحة لديها من الإمكانيات والأسلحة ما يعادل إمكانيات جيشي دولتين.

وأقر بأن المعلومات لدى إدارة الإقليم إزاء تنظيم الدولة في البداية كانت غير دقيقة، مضيفا أنه حاليا "نستطيع القول إننا الآن لا نحارب منظمة إرهابية تقليدية بل نحارب مجموعة مسلحة لديها إمكانيات وأسلحة ضخمة".

وقد رحب إقليم كردستان العراق بإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والقضاء عليه. وقالت حكومة الإقليم في بيانها إن ملاحقة وضرب التنظيم من خارج حدود العراق سيضعف من وصفتهم بالإرهابيين ويقضي عليهم.

وأضافت أن هذا العمل يتطلّب من المجتمع الدولي انتهاج الطرق الضرورية للقضاء على "منابع الإرهاب" وقطع الطريق أمام الأرضية الفكرية والثقافية والسياسية التي تنمَي الإرهاب.

وعبرت حكومة الإقليم عن تسخير كل إمكاناتها للحرب ضد من سمتهم الإرهابيين، واستعدادها لمساندة أي تحالف دولي في هذا الشأن.

وأمس أفاد مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية بأن واشنطن ستبدأ بنشر قسم من طائراتها العسكرية في أربيل في كردستان العراق، تمهيدا لشن ضربات جوية أشد كثافة على مواقع تنظيم الدولة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميرال جون كيربي إن البنتاغون يريد "تقديم دعم جوي أكثر هجومية إلى قوات الأمن العراقية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة