روسيا تؤكد دعمها للتعاون الأمني مع الناتو   
الأحد 1423/2/8 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيغور إيفانوف
أكد وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أن إبرام اتفاق جديد لإقامة علاقات أوثق بين روسيا وحلف شمال الأطلسي(الناتو) من شأنه أن يشكل خطوة هامة نحو إقامة هيكل أمنى جديد للقارة الأوروبية.

وقال إيفانوف في مقابلة مع قناة (آر تي آر) التلفزيونية الروسية إن هذا الاتفاق يمثل مستوى جديدا من التعاون النوعي بين الجانبين، موضحا أن الآلية الجديدة تعد من حيث المبدأ مرحلة جديدة، ليس في العلاقات بين روسيا والناتو فحسب بل على مستوى العلاقات في العالم أجمع.

وأشار إلى أنه سيتم إجراء مداولات شاملة حول مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك لجميع البلدان الأعضاء في المجلس المشترك الجديد.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية روسيا ودول حلف شمال الأطلسي يومي 14 و15 مايو/ أيار المقبلين في ريكيافيك عاصمة آيسلندا, قبل عقد قمة بين الطرفين في نهاية الشهر المقبل في إيطاليا يهدف الحلف من خلالها لإضفاء طابع رسمي على التقارب مع موسكو الذي بدأ بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وترفض الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بشدة منح روسيا حق الفيتو، كما أنها تريد الحد على الأقل في مرحلة أولى من الموضوعات التي ستبحث في الهيئة الجديدة لمعرفة كيفية عملها.

وسيتيح المجلس الجديد -الذي سيضم عشرين دولة- اتخاذ قرارات مشتركة بين روسيا والأعضاء الـ19 في الحلف في عدد من المجالات المحددة سابقا، وهي مكافحة الإرهاب وإدارة الأزمات والحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل والدفاع ضد الصواريخ العابرة ومراقبة الأسلحة والإنقاذ في البحر وخطط الطوارئ المدنية.

يشار إلى أن روسيا لم تكن راضية قط عن عمل المجلس الدائم المشترك الحالي الذي أنشئ عام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة