اتهام لحزب الله باستهداف قرى بحمص   
السبت 5/4/1434 هـ - الموافق 16/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:32 (مكة المكرمة)، 20:32 (غرينتش)
اتهم رئيس هيئة الأركان العامة للثورة السورية اللواء سليم إدريس حزب الله اللبناني بقتل السوريين في ريف حمص المتاخم للبنان، في حين تحدث ناشطون سوريون عن قصف قوات الحزب لقرى في تلك المنطقة، مما تسبب في مقتل مدنيين.

وقال إدريس للجزيرة إن وجود حزب الله في سوريا "واقعي"، مضيفا أن الحزب يساعد نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالرجال والعتاد والخبرات منذ بدأت الثورة السورية منتصف مارس/آذار عام 2011.

وأقر حزب الله بمقتل عدد من عناصره خلال الشهور القليلة الماضية في "مهمات جهادية" بسوريا، لكنه نفى أنه أرسل قوات إلى سوريا لدعم الجيش النظامي السوري. وقال الأمين العام للحزب حسن نصر الله في نوفمبر/تشرين الماضي إن بعض عناصر حزب الله قتلوا في قرى يسكنها لبنانيون في الجانب السوري من الحدود.

لكن قياديين في الجيش السوري الحر أعلنوا العام الماضي أنهم قتلوا مسلحين من حزب الله في عمق الأراضي السورية، متهمين إياهم بالقتال إلى جانب القوات النظامية السورية.

وفي تصريحاته للجزيرة، توعد اللواء سليم إدريس مقاتلي حزب الله الذين قد يقعون في قبضة الجيش الحر بأنهم سيُعاملون باعتبارهم "مرتزقة لا أسرى حرب".

وفي السياق نفسه، اتهم الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبد الله حزب الله باحتلال ثماني قرى تابعة لمحافظة حمص، وبأنه يشن هجمات لاحتلال ثلاث قرى أخرى في المنطقة نفسها. وأضاف العبد الله أن الجيش السوري الحر يتصدى لهذه الهجمات.

كما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن عشرة أشخاص -بينهم طفل وسيدة- قتلوا في قصف لقوات حزب الله استهدف السبت قرى حدودية في القصير بريف حمص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة