موسوي يتراجع عن الاعتراف بعلاقته بهجمات سبتمبر   
الخميس 1423/5/16 هـ - الموافق 25/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رسم من داخل محكمة مانهاتن الفدرالية في نيويورك لأولي جلسات محاكمة موسوي (أرشيف)
تراجع المواطن الفرنسي من أصل مغربي زكريا موسوي الذي يحاكم في الولايات المتحدة بتهم تتعلق بصلته المباشرة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول عن الاعتراف بأنه مسؤول عن بعض ما نسب إليه من اتهامات.

وبعدما أعلن لدى افتتاح الجلسة في محكمة مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا أنه "مذنب في بعض التهم وليس كلها"، قال موسوي إنه يتراجع نهائيا عن أقواله "بما يمليه عليه واجبه حيال خالقه من أجل إنقاذ حياته والدفاع عنها".

وقبلت القاضية ليوني برنكيما إعلان موسوي التراجع عن الاعتراف بأنه مذنب وقالت إن المحكمة لا يمكن أن تؤاخذه على اعترافه السابق. وكانت القاضية قد رفضت اعتراف موسوي قبل أسبوع حينما أعلن أنه عضو في تنظيم القاعدة، وأنه كان يعلم سلفا بأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول. وقد أمهلته القاضية آنذاك أسبوعا لدراسة الأمر.

ووجهت إلى المواطن الفرنسي عدة اتهامات يمكن أن يعاقب على أربع منها بالإعدام، وهي "التآمر لارتكاب أعمال إرهابية دولية وأعمال قرصنة داخل طائرة وتدمير طائرات واستعمال أسلحة دمار شامل" باعتبار أن الطائرات المخطوفة استخدمت كصواريخ.

ويشتبه المسؤولون الأميركيون بأن موسوي كان من المقرر أن يكون الخاطف الـ20 للطائرات التي نفذت الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك والبنتاغون في واشنطن. وكان موسوي معتقلا في سجن بولاية مينيسوتا بتهمة انتهاك قوانين الهجرة عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وتقدم فريق الدفاع عنه بطلب بتأجيل محاكمته مستندين إلى تقرير يؤكد مرض موسوي عقليا، وقال رئيس فريق الدفاع فرانك دنهام أمس إن تقريرا من خبراء صحة عززوا وجهة النظر السابقة من مرض موسوي، لكنه أشار إلى أن الخبراء يحتاجون إلى وقت أكثر لمعرفة ما إذا كان موسوي مؤهلا قانونيا للمضي قدما في المحاكمة.

وكانت القاضية برنكيما قد حكمت بأهلية موسوي لتمثيل نفسه الشهر الماضي، ومنذ ذلك الوقت قدم موسوي أكثر من 100 رسالة مكتوبة بخط اليد للمحكمة، وقال في إحداها إن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) سمح بوقوع الهجمات كي تتمكن الولايات المتحدة من الهجوم على أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة