واشنطن تؤكد فرار بن لادن من تورا بورا   
الأربعاء 5/2/1423 هـ - الموافق 17/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بن لادن يمتطي جوادا في أحد معسكرات التدريب بأفغانستان (أرشيف)
أوردت تقارير صحفية أميركية اليوم أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن فر من شرق أفغانستان لدى بدء القوات الأميركية حملتها للبحث في كهوف المنطقة بعد غارات جوية مكثفة.

فقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها أن إدارة الرئيس بوش خلصت إلى أن بن لادن كان موجودا في منطقة جبال تورا بورا عندما شنت المقاتلات الأميركية حملتها العسكرية في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, لكنه هرب بعد إرسال قوات مشاة للبحث عنه.

وقالت الصحيفة إن مسؤولي المخابرات الأميركية توصلوا إلى هذا الاستنتاج من خلال أدلة قاطعة حصلوا عليها أثناء استجواب مشتبه بهم ومن التنصت على الاتصالات تثبت أن بن لادن كان موجودا في جبال تورا بورا شرقي أفغانستان عندما بدأت الحرب, إلا أنه هرب خلال الأيام العشرة الأولى من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين من المخابرات قولهم إن مقاتلي القاعدة المحتجزين أعطوا روايات متطابقة لدى استجوابهم كلا على حدة، تصف خطابا أدلى به بن لادن للمقاتلين في كهوف ومغاور تورا بورا. وقال مسؤول رفض ذكر اسمه "لا أعتقد أنه يمكن تأكيد ذلك تماما لكننا خلصنا إلى أنه كان هناك, وهذه النتيجة تأكدت بمرور الوقت".

وأضاف "نحن واثقون من أنه كان هناك وواثقون كذلك ولكن بدرجة أقل في أنه خرج من هناك، لدينا روايات من العديد من المحتجزين من أعضاء القاعدة الذين كانوا طلقاء في ذلك الوقت". ونقل تقرير الصحيفة عن مسؤولين مدنيين وعسكريين أميركيين أن متابعات ما بعد العمليات التي أجريت بشكل سري داخل حلقة القيادة العسكرية وخارجها وصفت هروب بن لادن بأنه هزيمة كبيرة للولايات المتحدة.

وأفاد التقرير أن وجهة النظر السائدة خارج القيادة المركزية الأميركية هي أن الجنرال تومي فرانكس قائد الحرب أساء تقدير مصالح الحلفاء الأفغان الذين لم يلتزموا بوعودهم وأضاعوا أفضل فرصة للقبض على بن لادن أو قتله.

بن لادن في إعلان أصدرته السلطات الأميركية بإعطاء مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في القبض عليه (أرشيف)
وقال مسؤول بارز في ميدان مكافحة الإرهاب للصحيفة "أفسدنا الأمر بعدم الوصول إلى تورا بورا قبل ذلك وبترك العمل كله للأفغان". وأضاف "من الواضح أن القرار جاء عندما بدأنا قصف تورا بورا وقررنا فقط أن نقصفها لأن هذا هو الوقت الذي فر فيه... لم ننشر قوات برية أميركية رغم كل الكلام الجريء، وهذا هو ما تعين علينا تغييره منذ ذلك الحين".

وقالت الصحيفة إن الأميرال كريغ كيغلي المتحدث باسم فرانكس أبلغها أنهم لم يروا شيئا قط يقنعهم بأن أسامة بن لادن موجود في أي مرحلة من مراحل معركة تورا بورا سواء قبلها أو أثناءها أو بعدها. وأضاف "أعلم أن هنالك أصوات من بين مسؤولي المخابرات لها رأي مختلف لكني أردت أن أبلغكم بوجهة نظرنا كذلك". وقال إن من الصعب معرفة الحقيقة في أفغانستان في غياب دليل ملموس ومادي على مكان وجود بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة