شعبية بوش تتراجع لدى العرب الأميركيين   
السبت 1424/11/26 هـ - الموافق 17/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر استطلاع للرأي تراجعا كبيرا في مستوى شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش لدى العرب الأميركيين.

ويرجع مراقبون السبب في ذلك إلى خيبة الأمل في سياسة بوش تجاه الشرق الأوسط وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والوضع في العراق.

وأشار الاستطلاع، الذي أجراه المعهد الأميركي- العربي في واشنطن ونشر أمس حول الأسماء المرشحة للانتخابات الرئاسية المقبلة، إلى تقدم المرشح الديمقراطي هاوارد دين وحصوله على نسبة 43%, تلاه في المرتبة الثانية بوش الذي حصل على نسبة 38%.

وأبدى 28% ممن شملهم الاستطلاع والبالغ عددهم 500 أميركي عربي في الفترة بين 9 و14 يناير/ كانون الثاني الجاري تأييدا لبوش إذا أجريت الانتخابات الآن. وكانت نسبة تأييد العرب الأميركيين لبوش وصلت لأعلى معدلاتها في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 وبلغت 43% في يوليو/ تموز 2003.

وفي الوقت الذي بدأ فيه قطار الحملة الانتخابية الرئاسية بالانطلاق فإن هذا الاستطلاع قد يكون سببا لقلق بوش في الولايات التي يحتمل أن تكون متأرجحة مثل ميشيغان حيث يوجد أكبر عدد من السكان العرب. وكانت أصوات العرب الأميركيين مرجحة في الانتخابات التي فاز بها بوش عام 2000 إذ صوت له 45%.

من جانبه قال المدير التنفيذي للمعهد الإسلامي وعضو الحزب الجمهوري عبد الوهاب الكبسي إن نتائج الاستطلاع ليست مفاجأة. وأوضح في تصريح للجزيرة أن هذا يعكس شعور المواطن العربي الأميركي بأنه أصبح هدفا في السياسية الأمنية لإدارة بوش وما يسمى الحرب على الإرهاب.

وأشار إلى أن الجالية العربية التي صوتت للرئيس السابق بيل كلينتون عام 1996 صوتت لبوش عام 2000 وربما تعود لتصوت لصالح مرشح ديمقراطي آخر هو هاوارد مرة أخرى والذي اتخذ موقفا معارضا للحرب على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة