شريط فيديو يكشف انتهاكات أميركية جديدة بالعراق   
الثلاثاء 1426/1/28 هـ - الموافق 8/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)
معاملة الجنود الأميركيين للسجناء العراقيين أثارات انتقادات واسعة (الفرنسية-أرشيف)

أثارت صور نشرت لجنود أميركيين يسيئون معاملة الأسرى والسجناء العراقيين مزيدا من الجدل والانتقاد الموجهة لوزارة الدفاع الأميركية.

وجاءت الصور ضمن فيلم صوره جنود أميركيون في العراق لأنفسهم وأطلقوا عليه اسم "جنون الرمادي" حيث يظهر عدد من الجنود وهم يركلون أسيرا في الوجه رغم ما يعانيه من إصابة بالغة ثم يقومون برفع يد إحدى جثث الأسرى ويجعلونها تلوح للكاميرا.
 
وصور جنود من الحرس الوطني من ولاية فلوريدا الشريط الذي كشف النقاب عنه أمس الاثنين وبعد ذلك نقحوه وجمعوه في قرص "دي.في.دي" في يناير/ كانون الثاني من عام 2004. وحملت العديد من أجزاء الشريط عناوين مثل "هؤلاء المخادعون أولاد الحرام الصغار" و"يوم آخر.. مهمة أخرى.. كيس حثالة آخر". 

وتم كشف النقاب عن هذا الشريط ضمن وثائق عسكرية حصل عليها الاتحاد الأميركي للحريات المدنية بناء على أمر قضائي صدر وفقا لقانون حرية الحصول على المعلومات.  ولم تكشف وزارة الدفاع الأميركية عن الشريط قائلة إنها اعتقدت أنه تعرض للتدمير, إلا أن صحيفة "ذي بالم بيتش بوست" التي تصدر في فلوريدا حصلت على التسجيل ونشرت بعضا من محتوياته على موقعها على الإنترنت. 

وحصل الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على آلاف الصفحات من الوثائق من البنتاغون وقال إنها تظهر نمطا من الإساءات الواسعة النطاق التي ارتكبها جنود بحق المحتجزين في العراق. 
 
من جانبها قالت وزارة الدفاع الأميركية إن الجنود الذين ظهروا في الشريط الجديد لن يواجهوا تهما جنائية, واكتفت بوصف أعمالهم بأنها تصرفات غير لائقة. 
 
فضحية أبوغريب
من جهة أخرى قرر قاض عسكري أميركي تحويل المجندة الأميركية سابرينا هارمان المتهمة بإساءة معاملة سجناء عراقيين في سجن أبوغريب إلى المحاكمة في مايو/ أيار القادم، بعد أن رفض طلبا بإسقاط بعض التهم عنها.

وكان محامو هارمان طلبوا من القاضي العسكري إسقاط ثلاث من التهم الخمس الموجهة إليها، بدعوى أن السجناء ظهروا في بعض الصور وقد أخفيت وجوههم، ولذلك لم يشعروا بالألم النفسي والمعاناة التي تحتاجها التهم للمحاكمة.

وإلى جانب تهم إساءة المعاملة فإن هارمان متهمة أيضا بالتآمر والتقصير في واجباتها وقد تواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى ستة أعوام ونصف في حالة إدانتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة