السجن مع وقف التنفيذ لموردخاي بتهمة التحرش الجنسي   
الاثنين 1422/2/7 هـ - الموافق 30/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موردخاي لدى وصوله إلى المحكمة 
قضت محكمة إسرائيلية بسجن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق إسحق موردخاي 18 شهرا مع وقف التنفيذ في قضية تحرش جنسي أثناء خدمته في الجيش.  

ووصفت جماعات حقوق المرأة -التي تناضل ضد ما تراه تحرشا جنسيا ينتهك حقوق النساء منذ أمد طويل في الجيش الإسرائيلي والمؤسسات العامة- محاكمة موردخاي بأنها قضية تاريخية.

وقالت هيئة المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة بمحكمة القدس إنهم أخذوا التاريخ العسكري لموردخاي في حسبانهم عندما قرروا عدم إدخاله السجن. وتصل العقوبة القصوى للجرائم المتهم فيها موردخاي إلى السجن سبع سنوات.

وقال موردخاي للصحفيين وهو يغادر المحكمة "أنا متأكد من براءتي وسوف أستأنف أي حكم حتى أحصل على البراءة". ولكنه لم يفصح عما إذا كان سيعود إلى الساحة السياسية.

وخدم موردخاي وزيرا للدفاع في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو. ورشح موردخاي العراقي المولد من أصول كردية نفسه لخوض انتخابات رئاسة الحكومة، ولكنه انسحب من السباق قبل ساعات من الانتخابات التي جرت في مايو/ أيار عام 1999 ليساعد إيهود باراك على الفوز بالانتخابات. واستقال من منصبه كوزير للنقل في حكومة باراك بعد توجيه اتهامات له بالتحرش الجنسي.

وبدأ نجم مردخاي في الأفول مع فتح تحقيق في مارس/ آذار الماضي بعد أن تقدمت ثلاث سيدات بشكاوى ضده يتهمنه فيها بالتحرش الجنسي عليهن أثناء عمله وزيرا وجنرالا في الجيش.

موردخاي في انتظار النطق بالحكم
وأدانته المحكمة في اثنين من الاتهامات الموجهة إليه بالتحرش الجنسي خلال مدة خدمته بالجيش التي تبلغ 32 عاما وبرأت ساحته في تهمة ثالثة تعود إلى فترة عمله وزيرا للنقل.

وأطاحت الفضيحة بالتاريخ السياسي لموردخاي وتزامنت مع طلاقه لزوجته كوشي التي كانت تصغره بثلاثين عاما تقريبا وكانت تعمل مساعدة له قبل زواجهما.

وقالت يائيل ديان ابنة الجنرال الإسرائيلي موشي ديان إنها تأمل في أن تكون إدانة موردخاي جرس إنذار للرجال الآخرين في الجيش الإسرائيلي والسياسيين بألا يستغلوا مناصبهم في التحرش الجنسي بالنساء.

وأبلغت يائيل ديان التلفزيون الإسرائيلي أن "المعايير أحيانا تتغير"، وعبّرت عن أملها في أن يصبح التحرش الجنسي شيئا من الماضي، حيث النساء مثلهن مثل الرجال يتم تجنيدهن إلزاميا في سن الثامنة عشرة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة