صكوك الغفران عبر الإنترنت   
الأربعاء 1434/9/10 هـ - الموافق 17/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)
الفاتيكان يواكب التقدم التكنولوجي لتسهيل صكوك الغفران (الفرنسية)
تنوعت الأخبار العلمية والاجتماعية في الصحف البريطانية، فقد أشارت إحداها إلى إمكانية طلب الكاثوليك للغفران عن طريق الإنترنت، وأشارت أخرى إلى اكتشاف لغة جديدة لسكان أستراليا الأصليين، واكتشاف قمر آخر لكوكب نبتون.

ونشرت صحيفة ديلي تلغراف أن أصحاب المذهب الكاثوليكي في الديانة المسيحية سيكون بمقدورهم طلب المغفرة لخطاياهم عن بعد عندما يزور بابا الفاتيكان البرازيل، وذلك من خلال متابعة الحدث على الإنترنت.

وذكرت الصحيفة أن الآثمين لن يضطروا لتحمل نفقات السفر إلى ريو دي جانيرو، حيث يترأس البابا سلسلة من الفعاليات تحت مظلة اليوم العالمي للشباب، للحصول على "صكوك الغفران" التقليدية.

وبدلا من ذلك سيكون بمقدورهم فعل ذلك من خلال مشاهدة الأحداث على التلفاز أو الحاسوب أو الهاتف النقال، وهو ما يعد أحدث محاولة من قبل الفاتيكان لتبني التكنولوجيا من أجل توسيع الإقبال على الكاثوليكية. لكن مرسوم الفاتيكان شدد على أن غفران الخطايا يجب أن يسبقه اعتراف المؤمنين بها وتلاوة الأدعية وحضور القداس.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفاتيكان لم ينص على ما إذا كان هذا يعني اختلاس نظرة سريعة للفعاليات على موقع يوتيوب أو التلفاز أو متابعتها بعمق، لكن المطلوب من الكاثوليك هو أن يكونوا في حالة ذهنية روحانية ملائمة وهم يطالعون بإمعان الحاسوب أو الهاتف أو غيره من الوسائل التقنية الحديثة.

لغة جديدة
وفي خبر آخر ذكرت ديلي تلغراف أنه تم اكتشاف لغة جديدة في جماعة من سكان أستراليا الأصليين تعيش بمنطقة نائية، وتسمى هذه اللغة "لايت وارلبيري"، ابتكرها الأطفال الذين يبدو أنهم مزجوا لغتهم الأصلية المحلية "وارلبيري" باللغة الإنجليزية ولغة الكريول، التي يتحدث بها السكان الأصليون في شمال البلاد.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه اللغة يتحدث بها نحو 350 شخصا في بلدة لاجامانو التي يبلغ عدد شعبها 850 وتبعد نحو 890 كيلومترا شمال مدينة داروين.

وذكرت الباحثة اللغوية التي اكتشفت اللغة الجديدة أنها لاحظت أثناء عملها في إحدى المدارس أن الأطفال كانوا يمزجون لغات مختلفة في جملة واحدة وهو ما دفعها لتقصي الأمر. ويعتقد أن هذه اللغة برزت في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وبعيدا عن الأرض تنقلنا صحيفة غارديان إلى العالم الخارجي، حيث ذكرت أنه أثناء دراسة صور أرشيفية لكوكب نبتون (الكوكب الثامن في المجموعة الشمسية)، اكتشف أحد علماء الفضاء قمرا آخر يدور في فلكه، وبهذا يبلغ عدد الأقمار التي تدور في فلك نبتون 14 قمرا. وهذا القمر الذي يقدر قطره بنحو عشرين كيلومترا يقع على مسافة تقدر بنحو 105.251 كيلومترات من نبتون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة