أربعة لاعبين عرب بربع نهائي أبطال أوروبا   
الثلاثاء 24/6/1436 هـ - الموافق 14/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

مجدي بن حبيب-تونس

تتطلع الجماهير العربية، الأسبوع الجاري، بشغف إلى مباريات ربع نهائي دوري أبطال أوروبا والتي تشهد مشاركة أربعة لاعبين عرب، في حدث اعتبرته الأوساط الرياضية والصحف العربية والعالمية استثنائيا على امتداد تاريخ أمجاد الكؤوس الأوروبية.

ويطمح "عرب دوري الأبطال" وهم المغربيان نبيل ضرار ومهدي بنعطية والجزائري ياسين براهيمي والتونسي أيمن عبد النور إلى خط أسمائهم بأحرف من ذهب في سجل المسابقة، والنسج على منوال الجزائري رابح ماجر الذي أحرز اللقب مع بورتو البرتغالي عام 1987.

مباراة التحدي
وتستقطب مباراة ذهاب دور الثمانية بين موناكو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي اهتمام الجماهير التونسية والمغربية بالخصوص، عندما ينزل فريق الإمارة معززا بعبد النور وضرار ضيفا ثقيلا على يوفنتوس اليوم الثلاثاء.

وساهم هذان اللاعبان في بلوغ موناكو الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى من العام 2004 الذي أحرز خلاله موناكو اللقب الوحيد في تاريخه.

ولعب المدافع التونسي أربع مباريات من أصل ثمانٍ خاضها موناكو بالمسابقة، في حين شارك اللاعب المغربي في المباريات الثماني حتى الآن.

وقال عبد النور للجزيرة نت إنه يشعر بالفخر لتمثيل بلده والعرب بدوري الأبطال "ولكوني ثاني لاعب تونسي يبلغ هذا الدور، قطار طموحاتنا لن يتوقف عند محطة دور الثمانية بل نسعى للوصول للمربع الذهبي رغم المهمة الصعبة التي تنتظرنا أمام أحد عمالقة الكرة الأوروبية".

وبخصوص حظوظ الرباعي العربي، يرى عبد النور أن بنعطية ينطلق بحظوظ وافرة للعب المباراة النهائية، معتبرا أن بايرن ميونيخ الألماني يملك كل المقومات التي تجعله المراهن الأبرز للتتويج.

 ضرار سيكون إحدى ركائز موناكو أمام يوفنتوس (أسوشيتد برس)

من جانب آخر، سيكون اللاعب المغربي إحدى ركائز موناكو في المواجهة المرتقبة بملعب يوفنتوس أرينا.

ولعب ضرار (29 عاما) لأندية كلوب بروغ وويسترلو وديجم ببلجيكا، قبل الانتقال إلى موناكو صيف 2012، كما حمل ألوان منتخب بلاده "أسود الأطلس" في سبع مباريات.

مواجهة جزائرية مغربية
من جانب آخر، تستأثر مباراة بورتو والبايرن، يوم غد الأربعاء، على ملعب "دراغاو" باهتمام وسائل الإعلام العربية والعالمية.

واعتبر المدرب فتحي العبيدي، للجزيرة نت، أن وصول أربعة لاعبين عرب إلى ربع النهائي يعكس تطور مستوى الكرة العربية، وتألق محترفي تونس والجزائر والمغرب بالدوريات الأوروبية.

وكشف المدرب السابق للنادي الأفريقي أن مهمة عبد النور وضرار لن تكون سهلة أمام يوفنتوس، المسلح بترسانة من النجوم يقودهم الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي سيكون الحد من خطورته تحديا صعبا لعبد النور.

 العبيدي: مشاركة اللاعبين الأربعة لربع نهائي أوروبا تعكس تطور مستوى كرة العرب (الجزيرة نت)

في المقابل، قال العبيدي إن "براهيمي كان علامة بارزة في مسيرة بورتو بدوري الأبطال، ورغم صعوبة مراس العملاق البافاري يبقى تأهل بورتو ممكنا".

وقد برز براهيمي بشكل لافت هذا الموسم مع بورتو، وخاض سبع مباريات ضمن دوري الأبطال سجل خلالها خمسة أهداف. علما بأن اللاعب انضم لهذا الفريق صيف 2014 قادما من غرناطة الإسباني.

وعلى المستوى الفردي، فاز براهيمي (25 عاما) بلقب أفضل لاعب جزائري والذي تمنحه صحيفة "الهداف" وجائزة أفضل لاعب صاعد قاري من قبل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لسنة 2014.

بنعطية ساهم في بلوغ البايرن ربع النهائي للمرة الرابعة (غيتي/أرشيف)

مشاركة بنعطية
في الجهة المقابلة، تبدو مشاركة بنعطية مع البايرن مستبعدة بسبب الإصابة التي تعرض لها الأسبوع الماضي.

وخاض اللاعب خمس مباريات بدوري الأبطال ليساهم في بلوغ الفريق البافاري ربع النهائي، للمرة الرابعة على التوالي.

وانتقل اللاعب المغربي لصفوف البايرن صيف 2014 قادما من روما الإيطالي في صفقة ناهزت 26 مليون يورو، ليكون بذلك أغلى مدافع في تاريخ الدوري الألماني "بوندسليغا".

من جهته، أكد الصحفي في راديو "صراحة إف إم" علاء حمودي أن وصول اللاعبين الأربعة لهذا الدور يعكس جدارتهم باللعب في أكبر الأندية وقدرتهم على اعتلاء منصة التتويج.

براهيمي برز بشكل لافت هذا الموسم مع بورتو (غيتي/أرشيف)

وقال حمودي للجزيرة نت "عبد النور بات من أفضل لاعبي الدفاع في دوري الأبطال، وما قدمه أمام أرسنال الإنجليزي يؤكد تميزه، ولكن المهمة لن تكون سهلة أمام يوفنتوس".

وأضاف "أما بالنسبة للمواجهة الجزائرية المغربية بين براهيمي وبنعطية، فتلوح قوية ومثيرة".

ويقام ذهاب دور الثمانية يومي 14 و15 أبريل/نيسان الجاري، بينما تجري مباريات الإياب يومي 21 و22 من الشهر ذاته.

يُذكر أن ماجر لا يزال العربي الوحيد المتوج بأمجاد الكؤوس الأوروبية عندما سجل أحد هدفي فوز بورتو على البايرن (2/1) في نهائي المسابقة يوم 27 مايو/أيار 1987 في فيينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة