موت السلام يكشف نوايا الغرب   
الأربعاء 1432/2/8 هـ - الموافق 12/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

التعنت الإسرائيلي بشأن النشاط الاستيطاني يفاقم الصراع (الفرنسية-أرشيف)

قال الكاتب البريطاني أليستر كروك إن موت عملية السلام قد يعتبر أمرا جيدا، وذلك لأنه يضع حدا للوهم السائد بأن الغرب عازم على تأسيس دولة فلسطين بدلا من أن تنهض الدولة من الواقع السياسي الحقيقي للشرق الأوسط.

وأوضح كروك وهو مسؤول سابق بالمخابرات البريطانية الخارجية (إم آي 6) في الشرق الأوسط ومؤلف كتاب "المقاومة جوهر الثورة الإسلامية" أن شأن إنشاء دولة فلسطينية كان ديدن السياسة الخاريجة الأوروبية لعشرين سنة ماضية.

وأضاف أنه بينما كان ينظر لعملية إنشاء دولة فلسطينية على أنها ضرورية لتحقيق العدالة في المنطقة وأنها تعتبر علاجا ضروريا لمشاكلها، قبل أن تنزلق المنطقة برمتها إلى الهاوية، فإن المفارقة تكمن في أن موت عملية السلام برمتها يعد في المقابل أمرا مفيدا للمنطقة.

وأوضح أن موت عملية السلام يضع حدا للأوهام السابقة في أن الغرب كان بالفعل عازما على إقامة الدولة الفلسطينية، ويفتح المجال بأن تنهض الدولة من تلقاء نفسها، وذلك حسب الواقع السياسي الحقيقي السائد في الشرق الأوسط برمته.

"
الكل تحمس وسعى إلى إنشاء الدولة الفلسطينية منذ مؤتمر مدريد 1991، ولكن الحماس تضاءل حتى تلاشى مع مرور الزمان، وأما الأفكار فأصبحت خاوية مثل الصدفات التي نفق ما بداخلها
"
مؤتمر مدريد
فلقد تحمس الجميع وسعى إلى إنشاء الدولة الفلسطينية منذ مؤتمر مدريد 1991 ولكن الحماس تضاءل حتى تلاشى مع مرور الزمان، وأما الأفكار فأصبحت خاوية كالصدفات التي نفق ما بداخلها.

وقال كروك إن الزمان غير الزمان والمكان غير المكان والسكان غير السكان في القدس وفي الضفة الغربية، حيث أقامت إسرائيل العديد من البؤر الاستيطانية المثيرة للجدل في القدس الشرقية، وهي بذلك اتبعت إستراتيجية تنم عن السيطرة على الأراضي وضمها، إضافة إلى أن الأوضاع في الضفة الغربية باتت أدهى وأمر.

وقال إن التعنت الإسرائيلي بشأن الاستيطان وقضايا أخرى يفاقم من تعقيد الأوضاع في المنطقة برمتها، حيث يتزايد في لبنان النفوذ الإيراني ونفوذ حزب الله، بالإضافة إلى دور تركيا، التي قد تقف في وجه إسرائيل عند الضرورة، مضيفا أن كل يوم يمر فإنه يشهد اهتراء لعرى التحالف بين الحكومات العربية والعالم الغربي.




واختتم الكاتب -وهو رئيس منتدى الصراعات ومقره في بيروت- بالإشارة إلى احتمال قيام إسرائيل بشن هجوم على إيران، محذرا من احتمال عدم إيجاد حلول للصراعات في الشرق الأوسط سوى عن طريق المزيد من العنف والاقتتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة