ترحيب واسع بتولي الشيخ تميم الحكم بقطر   
الثلاثاء 16/8/1434 هـ - الموافق 25/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)
الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تسلم حكم قطر من والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اليوم الثلاثاء (الأوروبية)

توالت ردود الفعل العربية والدولية المرحبة بتولي الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الحكم في قطر بعيد تسلمه الحكم من والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني صباح اليوم الثلاثاء.

فقد هنأ ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بمناسبة توليه مقاليد الحكم في دولة قطر. وأعرب الملك عبد الله عن ثقته بأن الشيخ تميم سيواصل مسيرة والده في خدمة شعب قطر وتعزيز العلاقات بين البلدين.

كما بعث ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز برقية تهنئة للشيخ تميم بمناسبة توليه مقاليد الحكم.

كما قدم أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -الذي زار الدوحة على رأس وفد رفيع اليوم الثلاثاء- تهنئته إلى الشيخ تميم معربا عن تمنياته له بالتوفيق والسداد.

وأعرب رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن خالص تمنياته للشيخ تميم بن حمد بالتوفيق والنجاح في قيادة الشعب القطري. كما بعث نائب الرئيس رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برقية تهنئة مماثلة إلى أمير دولة قطر.

ورحب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بانتقال السلطة في قطر، مشيدا بجهود الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في ما حققته قطر من نهضة، وبدوره في دعم العمل العربي المشترك.

كما هنأ قابوس بن سعيد (سلطان عُمان) الشيخ تميم بن حمد بتوليه الحكم متمنيا له التوفيق والنجاح.

عربيا أيضا، أعرب ملك الأردن عبد الله الثاني عن ثقته في مواصلة الشيخ تميم بن حمد مسيرة التقدم والبناء في دولة قطر. وأكد -في برقية بعث بها- على الحرص على استمرار التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا العربية والإقليمية، وبما يسهم في تفعيل العمل العربي المشترك، "وتعزيز قدرتنا على مواجهة مختلف التحديات التي تمر بها أمتنا وخدمة قضاياها العادلة".

ووصف الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي خطوة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بتسليم مقاليد الحكم للشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأنها خطوة شجاعة وغير مسبوقة، وقال إنها جاءت لتقدم نموذجاً يحتذى في الانتقال السلس للسلطة في ذروة ما تشهده المنطقة العربية ودولها من أنواء وتحديات كبرى أطلقتها رياح التغيير.

الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير الخارجية البريطاني قدما التهنئة للشيخ تميم بن حمد آل ثاني

ترحيب دولي
إقليميا، اعتبرت الخارجية الإيرانية تسليمَ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني السلطة لنجله الشيخ تميم إجراءً ذا أهمية بالنسبة لإيران، وقالت إن أي خطوة تؤدي إلى استقرار قطر ودول الجوار تصب في أمن واستقرار المنطقة.

وعلى المستوى الدولي، هنأ الرئيس الأميركي باراك أوباما الأمير الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على توليه منصبه الجديد أميرا لقطر. وجاء في بيان أعلنه البيت الأبيض "إننا نتطلع للعمل معا لتعميق العلاقات الثنائية".

أما وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ فقال إن حكومته تسعى إلى مواصلة العمل والتعاون مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأضاف "أود أن أشكر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني على الصداقة والدعم اللذين قدّمهما وشعب قطر للمملكة المتحدة تحت قيادته" مشيرا إلى أن "علاقاتنا مع قطر أقوى من أي وقت، وتتطلع الحكومة البريطانية للأمام من أجل تعزيزها أكثر في ظل القيادة الرشيدة للشيخ تميم بن حمد آل ثاني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة