الحكومة الجديدة محل اهتمام الصحافة المصرية   
الخميس 1434/9/11 هـ - الموافق 18/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:47 (مكة المكرمة)، 9:47 (غرينتش)

حظي أول يوم عمل للحكومة المصرية الجديدة بنصيب الأسد من اهتمام الصحف المصرية في عددها الصادر اليوم الخميس، كما أبدت الصحف اهتماما لافتا بزيارة المنسقة العليا للشؤون السياسية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاترين آشتون لمصر ولقائها كبار المسؤولين بالقاهرة.

فقد تحدث العديد من الصحف مثل "اليوم السابع" و"الشروق" و"الأخبار" عن استقبال بالطبل البلدي والزغاريد وباقات الورود للوزراء الجدد، وركزت صحف أخرى على أولويات عمل الوزراء خلال المرحلة المقبلة.

وتوقفت "الشروق" عند حالة الغضب التي سادت المعتصمين عند وزارة الثقافة احتجاجا على تولي صابر عرب حقيبة الوزارة، وبحث هؤلاء لطرق التصعيد بعد استبعاد إيناس عبد الدايم في اللحظة الأخيرة.

وتحدثت الجريدة عن استجابة رئيس الوزراء حازم الببلاوي لضغوط القضاة واستبعاده للمستشار محمد أمين المهدي من منصب وزير العدل، واستحداث وزارة جديدة باسم العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية ليتولاها المهدي، في حين سيجري الببلاوي مباحثات مع عدد من القضاة لترشيح وزير عدل جديد.

واعتبرت صحيفة "المصري اليوم" أن المستشار عادل عبد الحميد وزير العدل الأسبق، والدكتور حسام البدراوي نائب رئيس محكمة النقض أبرز المرشحين لحقيبة العدل.

في المقابل هاجمت جريدة "الحرية والعدالة" الناطقة باسم جماعة الإخوان المسلمين، الحكومة الجديدة، واتهمت منير فخري عبد النور بالفشل في السياحة، ورفضه للاستثمار، ورغم ذلك منحه "الانقلابيون" وزارة الصناعة.

وقالت الصحيفة إن وزير الثقافة محمد صابر عرب أعاد "شلة فاروق حسني"، وقالت إن وزير الزراعة أيمن فريد أبو حديد هو تلميذ ليوسف والي (وزير الزراعة خلال حكم مبارك)، وإن وزير المالية أحمد جلال مستشار سابق لجمال مبارك وعضو لجنة بالحزب الوطني.

من جهة أخرى تحدث الكثير من الصحف عن فشل مخطط الإخوان في حصار مجلس الوزراء، وعن نجاح قوات الأمن في الإطباق على المتظاهرين ومنعهم من الوصول إلى المجلس وإلقاء القبض على عدد كبير منهم.

كما تحدثت جريدة "الشروق" عما سمته غزوة إخوانية فاشلة لميدان التحرير، بفضل نجاح قوات الأمن المركزي التي قامت بقطع الطريق الواصل بين الكورنيش والميدان من جهة كوبري قصر النيل.

زيارة آشتون للقاهرة حظيت باهتمام الصحف المصرية (الفرنسية)

زيارة آشتون
وفي موضوع آخر ركزت الصحف المصرية على زيارة المنسقة العليا للشؤون السياسية الأمنية للاتحاد الأوروبي كاترين آشتون للقاهرة ولقائها كلا من الرئيس المؤقت عدلي منصور، والدكتور محمد البرادعي، والفريق أول عبد الفتاح السيسي.

فمن جانبها اعتبرت صحيفة الوطن نقلا عن قيادات في جبهة الإنقاذ الوطني، أن الزيارة تأكيد لشرعية النظام المؤقت، واعتراف بـ30 يونيو.

أما الأهرام فقد أكدت بعنوانها الرئيس على دعم الاتحاد الأوروبي للشعب المصري، ونقلت عدة صحف بينها "الوطن" و"الشروق" و"المصري اليوم" عن آشتون دعوتها إلى بدء حوار عاجل واسع يشمل جميع القوى السياسية، وتفعيل ملف المصالحة دون إقصاء، والالتزام بالإعلان الدستوري والجدول الزمني واحترام سيادة القانون.

 من جانبها نشرت جريدة "الحرية والعدالة" نقلا عن عضو مكتب الإرشاد ووزير التنمية المحلية بحكومة هشام قنديل الدكتور محمد علي بشر، تأكيده خلال لقائه المسؤولة الأوروبية، رفض الإخوان والجماعة الإسلامية لـ"الانقلاب وخارطته".

كما نقلت عن بشر طلبه من الاتحاد الأوروبي رفض وإدانة "الانقلاب العسكري"، وكل جرائم الانقلاب وانتهاكاته لحقوق الإنسان من عمليات القتل الوحشية والاعتقال القسري.

فرصة العمر
من جهة أخرى تحدثت صحيفتا "اليوم السابع" و"المصري اليوم" عن رفض مرسي لمبادرة أوروبية في أبريل/ نيسان الماضي للخروج من الأزمة السياسية، حيث وافقت المعارضة على الانتخابات البرلمانية، مقابل تشكيل حكومة وحدة وطنية، وعجز مرسي عن إقناع الإخوان بالمبادرة.

واعتبرت جريدة المصري اليوم أن محمد مرسي رفض "فرصة العمر".

وفي الشأن السيناوي تحدثت الصحف عن عملية واسعة مرتقبة للجيش لمواجهة المسلحين في سيناء.

فكتبت "الشروق" نقلا عن مصدر عسكري التحضير لعملية كاملة بغطاء جوي وبحري لتطهير شبه الجزيرة، مؤكدة قيام الجيش بنشر دبابات ومدرعات حديثة لمواجهة المسلحين.

وتحدثت "اليوم السابع" عن اقتراب ساعة الصفر للخطة "فتح 2" لتطهير سيناء من "الجماعات الإرهابية"، وأشارت "المصري اليوم" إلى انتشار دبابات الجيش بالمنطقة "ج" في سيناء لأول مرة، وإلى خطته لإنهاك المجموعات المسلحة.

أما صحيفة "الأخبار" فتحدثت عن استخدام طائرات الأباتشي في مهاجمة "ثلاثة بؤر إرهابية" جنوب رفح، ومصرع 20 شخصا بينهم ثمانية فلسطينيين من العناصر المسلحة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة