تشييع رفات شهيد وهدم مساكن بالضفة   
الاثنين 1435/4/18 هـ - الموافق 17/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:23 (مكة المكرمة)، 15:23 (غرينتش)
 الشهيد محمد شاهين احتجزته سلطات الاحتلال لأكثر من أحد عشر عاما (الجزيرة)

  عوض الرجوب-الخليل 

شيع آلاف الفلسطينيين ظهر اليوم الاثنين رفات الشهيد محمد مصطفى شاهين الذي سلمته سلطات الاحتلال الإسرائيلي لذويه بعد احتجاز دام أكثر من أحد عشر عاما، في حين شنت قوات الاحتلال حملة هدم واسعة لمساكن الفلسطينيين في القدس ومنطقة طوباس.

وأقيم لرفات الشهيد شاهين موكب عسكري وجماهيري، وذلك بعدما تسلمه ذووه مساء أمس من سلطات الاحتلال على حاجز ترقوميا غرب الخليل.

ويأتي تشييع شاهين بعد أسبوع من تشييع رفات الشهيد أحمد الفقيه، شريكه في عملية اقتحام مستوطنة عتنئيل جنوب الخليل أواخر 2002 والتي أدت في حينه إلى مقتل ستة إسرائيليين وإصابة تسعة آخرين، وتبنتها حركة الجهاد الإسلامي.

واحتجزت سلطات الاحتلال جثماني الشهيدين لأكثر من عقد، رغم قرار قضائي بتسليم رفاتهما صدر عام 2005.

واتهم الحاج مصطفى شاهين -والد الشهيد محمد- جنود الاحتلال بإهانة رفات ابنه من خلال الدوس على الصندوق الخشبي الذي سلم فيه رفاته، موضحا أن آثار أحذية الجنود كانت واضحة.

وأثناء مراسم تشييع رفات الشهيد أغلقت المحلات التجارية في بلدة دورا -مسقط رأس الشهيد- أبوابها، فيما ردد المشيعون هتافات تدعو للثأر والاستمرار في خيار المقاومة.

من جهة ثانية، هدمت جرافات الاحتلال بعد منتصف الليلة الماضية خمسة بركسات سكنية (بيوت من الصفيح) ومحلا لبيع الخضار ومغسلة للسيارات في بلدة العيزرية شرقي القدس المحتلة.

وفي منطقة طوباس شمال الضفة، هدمت قوات الاحتلال خمس منشآت، بينها مسكن وأربع حظائر لإيواء الأغنام، وصادرت جرارا زراعيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة