دراسة: اليونان والبلجيك أكثر كرها للأجانب   
الأربعاء 1421/12/27 هـ - الموافق 21/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 
قال مركز مراقبة العنصرية وكراهية الأجانب التابع للاتحاد الأوروبي إن الشعوب اليونانية والبلجيكية أكثر شعوب دول الاتحاد عنصرية وتعصبا، بينما اعتبرت شعوب الدول الإسكندنافية أكثر تسامحا وتقبلا لغيرهم.

وأوضح استطلاع للرأي أجراه المركز الذي يتخذ من فيينا مقرا له أن أوضاع الأقليات آخذة في التحسن، برغم أن نسبة 14% على مستوى الدول الأعضاء مازالوا متعصبين لقومياتهم.

وأوضح الاستطلاع الذي أجري على عينات من الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن 27% من اليونانيين اعتبروا متعصبين، يليهم البلجيكيون بنسبة 25%، والدنماركيون بنسبة 20%، ثم البريطانيون بنسبة 15%.

وفي الجانب المقابل أوضحت الدراسة أن 33% من السويديين والدنماركيين، و32% من الفنلنديين و31% من الألمان متسامحون بشدة.

وقالت رئيسة المركز بييت وينكلر إن المركز يعرف التعصب بأنه المواقف السلبية تجاه الأقليات والمهاجرين. وأضافت أن المتعصبين لقومياتهم يخشون من تهديد الأقليات لسلامهم الاجتماعي ومصالحهم، بعد أن شكلت قضية البطالة هاجسا كبيرا لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة