البرلمان العراقي يرجئ تعديل الدستور وهجوم دام بالفلوجة   
الخميس 1427/4/6 هـ - الموافق 4/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

البرلمان ناقش قضية القصف الذي تعرضت له مناطق في شمال العراق (الفرنسية) 

قرر مجلس النواب العراقي في جلسته التي عقدها صباح اليوم تشكيل لجنة مؤقتة من مرشحي الكتل السياسية الرئيسة فيه مهمتها كتابة النظام الداخلي للمجلس.

لكن رئيس المجلس محمود المشهداني أجل ما كان يفترض أن يكون القضية الأكثر أهمية، وهي اختيار لجنة لمراجعة الدستور وتعديله إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة وموافقة أعضاء المجلس عليها.

في هذا الإطار قال الناطق الرسمي باسم جبهة التوافق العراقية ظافر العاني للجزيرة إنه سيكون أمام لجنة مراجعة الدستور أربعة أشهر لإنجاز مهمتها.

وأضاف العاني أن القضايا المتنازع عليها هي الفدرالية في الجنوب والاشتراك في الثروة النفطية التي تتركز في شمال وجنوب العراق.

كما ناقش البرلمان في جلسة اليوم قضية القصف الذي تعرضت له مناطق في شمال العراق وطلب من وزيري الدفاع سعدون الدليمي والخارجية هوشيار زيباري تقديم إيضاحات قبل اتخاذ أي قرار.

إثر ذلك، تدخل زيباري قائلا إن الحكومة العراقية تقوم بإجراء الاتصالات اللازمة مع الدول والأطراف المعنية بخصوص هذه الحشود، وأقر بوقوع بعض التجاوزات لكنه قال إنها ليست خطيرة.

وأكد زيباري أن هذا الموضوع يجب أن يعالج بالطرق الدبلوماسية، داعيا المجلس إلى عدم اتخاذ أي بيان قبل الحصول على المعلومات الكاملة حول الموضوع. ومن المقرر أن يجتمع البرلمان مرة أخرى الأربعاء القادم.

يوم دام
تفجير الفلوجة خلف 18 قتيلا و30 جريحا (رويترز)
انعقاد جلسة البرلمان تزامن مع تصعيد في الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق، كان أعنفها تفجير انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه وسط حشد من المتطوعين للشرطة العراقية في الفلوجة غرب بغداد، ما أسفر عن مقتل 18 عراقيا على الأقل وجرح 30 آخرين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن معظم القتلى هم من المتطوعين إضافة إلى اثنين من رجال الشرطة، مشيرا إلى أن الانتحاري كان يرتدي ملابس مدنية وفجر نفسه عند مدخل مركز التطوع.

وفي الفلوجة أيضا عثرت الشرطة العراقية على جثث ثلاثة جنود عراقيين تخرجوا قبل أيام من مركز للتدريب في الحبانية غرب بغداد.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه الجيش الأميركي في بيان مقتل عشرة مدنيين عراقيين وجرح خمسة آخرين في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف موكب محافظ الأنبار مأمون سامي رشيد في مدينة الرمادي أمس. وأوضح البيان أن المحافظ لم يصب بأي أذى في الهجوم.

وتبنى جيش المجاهدين في العراق في تسجيل مصور إحراق ما قال إنها شاحنة تنقل مؤنا للجيش الأميركي بعد تفجيرها بعبوة ناسفة زرعت على الطريق السريع في منطقة أبو غريب غربي بغداد.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل ثمانية عراقيين بينهم اثنان من ضباط الشرطة في هجمات منفصلة في بغداد وبعقوبة. وفي الضلوعية شمال بغداد اعتقلت القوات الأميركية طبيبة عراقية بعد يوم من اتهامها جنودا أميركيين بسرقة مصوغات ذهبية أثناء تفتيشهم منزلها.

اعتقالات وجثث
من جهتها أفات الحكومة العراقية في بيان بأن قوات وزارة الدفاع تمكنت خلال الساعات الـ72 الماضية من اعتقال 176 مسلحا بينهم خمسة من عناصر تنظيم القاعدة وقتل 28 آخرين في سلسلة من العمليات الأمنية بالعراق.

على صعيد آخر عثرت الشرطة العراقية على 40 جثة في مناطق متفرقة من بغداد وضواحيها عليها آثار تعذيب وقد أعدم أصحابها رميا بالرصاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة