تدهور العلاقات الإيرانية البريطانية   
الأربعاء 1424/7/8 هـ - الموافق 3/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة الغارديان إن التدهور في العلاقة بين لندن وطهران أخذ منحى جديا بمغادرة السفير الإيراني للأراضي البريطانية عائدا إلى بلاده مع احتمال أن لا يعود مرة أخرى إلى بريطانيا.

وتتابع الصحيفة بأن هناك غضبا إيرانيا بسبب قضيتين الأولى هي اعتقال دبلوماسي إيراني بعد مطالبة الأرجنتين به لمحاكمته بتهمة التورط في تفجير مركز يهودي قبل نحو ما يزيد على عشر سنوات، والثانية ناتجة عن الضغوط الغربية على إيران بسبب طموحاتها بامتلاك أسلحة نووية حسب وصف الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن السفير مرتضى سرمدي غادر الأراضي البريطانية فعلا عائدا إلى إيران بعد فشله في انتزاع أي تنازلات بريطانية عقب اجتماع تم ترتيبه بشكل سريع في وزارة الخارجية البريطانية مع وزير الخارجية جاك سترو.


البتان يعتقدون أن الأميركيين يكرهونهم بشكل خاص ويتناقلون أقوالا للرئيس الأميركي مفادها كرهه الشديد للبتان الباكستانيين بشكل خاص

الديلي تلغراف

القبائل الباكستانية تدعم طالبان

في تقرير حملته صفحات الديلي تلغراف تحدث مراسل الصحيفة في باكستان عن مستوى الدعم الذي يحظى به مقاتلو حركة طالبان وتنظيم القاعدة من قبل القبائل الباكستانية القاطنة في الولايات الباكستانية المحاذية للحدود مع أفغانستان.

وقد استطلع المراسل الوضع في تلك المناطق ووجد أن الهجوم الأخير الذي شنه مقاتلو طالبان داخل أفغانستان، تلقى دعما بالرجال والمال والسلاح والإسناد الميداني من قبل سكان ولايات بلوشستان وولاية الجبهة الشمالية الغربية الباكستانيتين.

وخلال استطلاع التقرير لآراء سكان تلك المناطق الحدودية من قبائل البتان وجد أنهم يرفضون بشكل مطلق الوجود الأميركي في أفغانستان وباكستان ويتعاطفون بشكل كامل مع حركة طالبان.

فالكثير من البتان يعتقدون أن الأميركيين يكرهونهم بشكل خاص ويتناقلون أقوالا للرئيس الأميركي مفادها كرهه الشديد للبتان من الباكستانيين بشكل خاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة