الكويت تبحث عن شركاء لمهاجم الجنود الأميركيين   
الاثنين 29/1/1424 هـ - الموافق 31/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أميركية في الكويت

أفاد مراسل الجزيرة نت في الكويت بأن سلطات الأمن تجري تحريات لمعرفة ما إذا كان هناك مشاركون للمصري لطفي محمد البربري المتهم في حادث دهس الجنود الأميركيين مساء الأحد في معسكر الإديرع شمالي الكويت.

وتنتظر السلطات العسكرية الأميركية والأمنية الكويتية تحسن حالة مرتكب الحادث للتحقيق معه في دوافعه وراء الحادث في حين تم التحفظ على الشاحنة داخل المعسكر.

ونقل المراسل عن مصدر عسكري كويتي أن الحادث أرتكب داخل المعسكر وأنه لا شبهة في "عملية إرهابية" حتى الآن ولم يعثر على متفجرات داخل الشاحنة. وفي القاهرة قالت وزارة الخارجية المصرية إن التحقيقات الأولية أوضحت أن ما وقع كان "حادث طريق"، وليس هجوما مدبرا ضد الجنود.

وكان المتحدث باسم الحركة السلفية في الكويت عبد الرزاق الشايجي قد قال في وقت سابق للجزيرة إن السائق، الذي أصيب بطلقات في كتفه علي مقربة من القلب، يعمل في القاعدة الأميركية وكان "على خلاف شخصي مع بعض الجنود".

وتقول مصادر أخرى إن المصري لطفي البربري كان متواجدا مع خمسة من زملائه أثناء تجمع للجنود الأميركيين أمام المطعم لأخذ وجباتهم فركب السيارة واندفع بها علي الفور نحو العسكريين ودهس 15 بينهم امرأة، وفر هاربا لكن الجنود الأميركيين لاحقوه بوابل من الرصاص مما أدى لإصابته بإصابة خطيرة.

وذكرت مصادر أمنية أن لطفي البربري الذي يعيش في منطقة السالمية بغربي الكويت دخل البلاد في الثالث من يونيو/ حزيران 1999 ولم يغادرها حتى الآن. وقد نشرت بعض وسائل الإعلام الكويتية صورة جواز سفره الذي يوضح أنه من مواليد عام 1972 في نجع حمادي بصعيد مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة