الحداثة والديمقراطية في العدد الجديد من "موازين"   
السبت 1428/6/29 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:35 (مكة المكرمة)، 23:35 (غرينتش)

العدد الجديد من سلسلة كتاب "موازين"
(الجزيرة نت)
صدر العدد الثاني عشر من سلسلة كتاب "موازين" وقد تضمن جملة من الموضوعات التي تتعلق بالواقع الدولي والتغيّرات التي طرأت عليه وتداعياته على البلدان العربية والإسلامية، إلى جانب مقالات حول الديمقراطية والحداثة.

وتحت عنوان "روسيا عملاقاً مرة أخرى" قرأ رمضان الشامي التطورات الأخيرة في العلاقات الروسية/الأميركية والروسية/الأوروبية، والعلاقات الروسية مع بقية دول العالم. مرجحاً أن يعود هذا الملف إلى الواجهة بعد انتهاء السنتين القادمتين مع انشغال الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وعلى وجه التحديد بمعركتها "الإسرائيلية" مع البرنامج النووي الإيراني للأغراض السلمية.

وأثار علي فخر الدين مسألة "الفراغ الكبير" الذي تبدّى عن سلسلة الإخفاقات الأميركية في المنطقة، وما يقابله من صعود متنام لقوى المقاومة. ويرى فخر الدين أنه من المنتظر أن تملأ هذا الفراغ قوى فاعلة سواء كانت خارجية (الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا وغيرها) أو إقليمية أكانت أنظمة كالدول العربية وإيران وتركيا أم منظمات أهلية وجهادية.

الشيخ محمد عبد الحليم تحدث في مقالته عن "الحوار الحضاري بين تحدّيات الواقع وضوابط الشرع". ودعا الكاتب إلى تبني المشاركة في حوار الحضارات باعتباره طريقاً للتواصل مع الآخرين ونـزع فتيل العداوات وتكريس روحية التعايش واحترام خيارات الآخر.

لكنه من جهة أخرى، اعتبر أن ذلك يحتم من باب أَوْلى إحياء وتشجيع الحوار الداخلي في الأمة بين مكوّناتها وحركاتها ومذاهبها وتياراتها.

وعن "الحداثة" كتب خالد حاجي، مشيرا إلى ضرورة تحديث المجتمعات العربية إذا كان معنى الحداثة هو منح الإنسان حقه في نحت صيغ التعايش بين القديم والجديد، بين محلية الثقافة الجغرافية والعالمية الحضارية لكل الحضارات. وما عدا ذلك، يرى الكاتب أن الدعوة إلى الحداثة تبقى قناعا يخفي أبشع صور الاستبداد والتسلط والاستعمار.

وتحدث بشير موسى نافع عن الأزمة السياسية/الدستورية التي شهدتها تركيا في أبريل/نيسان الماضي. واعتبر أن الصراع الدائر حول حراسة الجمهورية والعلمانية في تركيا هو في جوهره صراع حول ادعاء شريحة صغيرة الحق في تشكيل رؤية المجتمع وخطابه، وحول احتكار فئة صغيرة للثروة والسلطة.

أما علان بلال فقد تحدث عن "إشكالية ثقافة الاستهلاك" معقبا على مقابلة للشيخ سلمان العودة ضمن برنامج "الشريعة والحياة" في قناة الجزيرة.

ومع تقديره لحديث الشيخ العودة حول تأثير الإعلان والإعلام والأسواق المركزية وطرق عرض السلع في إيقاع الأفراد في حبائل "ثقافة الاستهلاك"، شدد بلال على أن هذه التحديات تفرض على الفقه الإسلامي أحكاما تنبع من المخاطر الناجمة عن "ثقافة الاستهلاك" وثقافة الإنتاج للنظام الرأسمالي العالمي من حيث أساسه وجوهره ونظرته للحياة والعلاقات الدولية وأهدافه في امتلاك القوة للسيطرة والإنتاج والاستهلاك من أجل جني الأرباح.

وشددت آمنة القرى في مقالتها على "ضرورة مقاطعة بضائع أميركا" مشيرة إلى وجود تناقض ظاهر يرتفع إلى مستوى الانفصام في الشخصية عندما لا يقاطع فرد أو مجموعة من الناس بضائع عدّو لهم ينـزل في البلاد الخراب والدمار.

وإضافة إلى ما تقدّم احتوى العدد على مقالة "من التراث" كتبها بسام الهلسة تحت عنوان "عنترة ضد العنصرية". و"نداء من أجل التصدي لهجرة المسيحيين العرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة