كوريا الشمالية تسعى للتعاون العسكري مع روسيا   
الخميس 2/2/1422 هـ - الموافق 26/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيم إيل كول (يمين) يصافح
نظيره الجنوبي (أرشيف)
وصل وزير الدفاع الكوري الشمالي كيم إيل كول إلى العاصمة الروسية موسكو اليوم الخميس لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي تستهدف تعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

وقالت وكالة الأنباء الروسية إيتارا تاس إن كيم سيوقع أثناء وجوده في موسكو على معاهدة للتعاون العسكري مع وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف. ولكن الوكالة لم توضح ما إذا كانت الاتفاقية تتعلق بصفقة أسلحة محددة أو اتفاقيات لتزويد بيونغ يانغ بتجهيزات عسكرية دائمة.

ولكن مصدرا حكوميا قال إن التعاون العسكري الوثيق بين موسكو وبيونغ يانغ سيكون أبرز ملامح التعاون الثنائي بين البلدين في المستقبل.


تنظر إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بقلق لخطط روسيا
 للعب دور أكبر
في التقريب
بين الكوريتين
وتنظر الإدارة الأميركية بقلق لخطط روسيا للعب دور أكبر في التقريب بين الكوريتين، وهو الأمر الذي يؤكد المعلقون الروس أنه أحد أهداف موسكو بالفعل.

وتأتي زيارة المسؤول العسكري بعد أيام من كشف النقاب عن تأجيل زيارة كان من المقرر أن يقوم بها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل لموسكو هذا الشهر, نظرا لخلاف بشأن مساعدات تشمل أسلحة روسية كانت بيونغ يانغ قد تقدمت بها إلى روسيا.

وتشمل المساعدات العسكرية التي يطالب بها الزعيم الكوري الشمالي دبابات جديدة وطائرات مقاتلة وتجهيزات متقدمة أخرى إضافة إلى تأمين إمدادات منتظمة من النفط الروسي.

ونسبت وكالة إيتار تاس إلى مصادر في وزارة الدفاع القول إن أكثر من نصف القوة الجوية الكورية الشمالية, وهي في معظمها من الاتحاد السوفياتي السابق, بحاجة إلى صيانة عاجلة وتحديث. كما أن كل أنظمة الدفاع الجوي لكوريا الشمالية هي من الاتحاد السوفياتي السابق وروسيا.

بوتين وكيم جونغ إيل
في بيونغ يانغ (أرشيف)
وكانت زيارة الزعيم الكوري الشمالي لموسكو قد تم التطرق إليها أثناء الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي لبيونغ يانغ والتي استهدفت تطوير الحوار مع كوريا الشمالية.

وشهدت العلاقات الروسية الكورية الشمالية جمودا كبيرا في أعقاب إعادة الرئيس الروسي الأسبق ميخائيل غورباتشوف علاقات بلاده مع كوريا الجنوبية التي تعد خصم كوريا الشمالية اللدود في سبتمبر/ أيلول 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة