السعودية مولت منفذي هجمات سبتمبر   
الأحد 19/9/1423 هـ - الموافق 24/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تناولت بعض الصحف العربية اليوم عددا من الموضوعات في مقدمتها الاتهامات الأميركية لمسؤولين سعوديين بتقديم مساعدات لمنفذي هجمات سبتمبر/أيلول، وكذلك عودة العقيد البحريني الهارب إلى المنامة, بالإضافة إلى التقارب الأميركي الروسي بشأن تحذير العراق, كما أشارت إلى الطوق البحري الذي فرضته إسرائيل على سواحل غزة بعد تفجير زورق إسرائيلي.

أموال حكومية

العقيد البحريني الهارب عاد إلى المنامة مستفيدا من عفو عنه بعدما تعهد بتسوية كافة القضايا

الشرق الأوسط

فقد أبرزت الشرق الأوسط اللندنية في عناوينها الرئيسية خبر تفجر معركة جديدة بين الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه) ومكتب المباحث الفدرالية (إف بي آي) مع الكونغرس تدخل فيها البيت الأبيض على خلفية مسودة تقرير للجنة تحقيق مشتركة في الكونغرس تشير إلى فشل الاستخبارات في متابعة خيط يربط بين اثنين من منفذي هجمات سبتمبر/أيلول وشخصين سعوديين قدما لهما مساعدات من أموال سعودية حكومية
.

وفي خبر آخر تشير الصحيفة إلى عودة مفاجئة لعادل جاسم فليفل العقيد البحريني المطارد والمتهم بانتهاك حقوق الإنسان إلى المنامة. وتحدث مصدر رسمي إلى الشرق الأوسط مشيرا إلى أن فليفل استفاد من عفو عنه بعدما تعهد بتسوية كافة القضايا والمطالبات المالية ضده.

وتحت عنوان واشنطن تهيئ لاتفاق سلام في السودان نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة احتمال أن تستضيف واشنطن حفل التوقيع النهائي الذي يتوقع أن يتم في مارس/آذار المقبل بحضور الرئيس الأميركي.

تقارب روسي أميركي
ذكرت صحيفة الحياة اللندنية أن الموقف الروسي اقترب من الموقف الأميركي في تحذير العراق من نتائج عدم الالتزام بالقرار الدولي الجديد. ونقلت الحياة عن دبلوماسي رفيع المستوى قوله إن موسكو تقترب من الانتقال إلى القارب الأميركي
.


الإسرائيليون اعتبروا الهجوم البحري في غزة مؤشرا على بدء الالتفاف على الجدار الفاصل

الحياة

كما نقلت عن مصادر دبلوماسية إيرانية أن طهران اقترحت عقد قمة إيرانية سعودية مصرية سورية لدرس المسألة العراقية والمساهمة في تحديد مستقبل العراق، كما لوحت بعدم السماح لأي فصيل عراقي معارض بدور ينسجم مع الخطط الأميركية موجهة تحذيرا إلى المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بزعامة محمد باقر الحكيم من مغبة التعاون مع واشنطن.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل فرضت طوقا بحريا على سواحل غزة بعد هجوم فلسطيني نوعي فجر خلاله مهاجمان من حركة الجهاد الإسلامي قاربا مفخخا قرب سفينة بحرية إسرائيلية، وأن الإسرائيليين اعتبروا الهجوم البحري مؤشرا على بدء الالتفاف على الجدار الفاصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة