الحزب الحاكم في نيبال يطرد رئيس الوزراء   
الأحد 14/3/1423 هـ - الموافق 26/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شير بهادر دوبا
دخلت نيبال في أزمة سياسية جديدة بعد أن طرد الحزب الحاكم رئيس الوزراء شير بهادر ديوبا. وقال الأمين العام لحزب الكونغرس النيبالي غوفيندا راج جوشي في مؤتمر صحفي إن الحزب منح ديوبا ثلاثة أيام لتقديم توضيحات عن أسباب حله البرلمان ودعوته إلى إجراء انتخابات مبكرة.

ولا يشير دستور نيبال لعام 1990 بوضوح ما إذا كان بإمكان رئيس وزراء الذي يطرد من حزبه أن يحتفظ بمنصبه كرئيس وزراء انتقالي، لكن مراقبين توقعوا بقاء ديوبا على رأس حكومة انتقالية.

وكان ديوبا الذي وصل إلى السلطة في يوليو/تموز الماضي، قد أثار حفيظة حزبه الأسبوع الماضي عندما طلب من الملك غيانيندرا حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة بعد أن عارض أعضاء الحزب خطة لتمديد حالة الطوارئ في البلاد لمحاربة تمرد الماويين الذين يسعون للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري في البلاد.

وقد حدد الملك يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني موعدا للانتخابات وذلك قبل عامين من الموعد المقرر لإجرائها. ومنذ إعلان الملكية الدستورية عام 1990 بعد أسابيع من مصادمات دموية، أجرت نيبال ثلاثة انتخابات عامة وتعاقب على الحكم فيها 11 حكومة.

وكانت الحكومة الانتقالية قالت يوم أمس إنها ستطلب من الملك أن يمدد العمل بقانون الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر أخرى. وكانت السلطات في نيبال فرضت الطوارئ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وشنت قوات الجيش حملة على معاقل المتمردين الماويين لأول مرة بهدف القضاء على تمرد مضى عليه ست سنوات وأسفر عن مقتل أكثر من أربعة آلاف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة