بيونغ يانغ تتوقع حلا للأزمة مع واشنطن   
الاثنين 1424/9/10 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيونغ يانغ تسعى لتطوير أسلحتها المختلفة (أرشيف)
قال أحد أعضاء البرلمان الألماني إن كوريا الشمالية تعتقد أن الأزمة بشأن برنامجها النووي يمكن أن تنفرج إذا وافقت الولايات المتحدة على ترك بيونغ يانغ بسلام. جاء ذلك أثناء زيارة عضو مجلس النواب الألماني هارتموت كوشيك إلى كوريا الشمالية الأسبوع الماضي للاجتماع مع مسؤولين في البرلمان الكوري.

وأبلغ كوشيك الصحفيين أن نائب وزير خارجية كوريا الشمالية تشوي سو هون أوضح موقف بلاده من الأزمة النووية التي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 بعد اعتراف بيونغ يانغ بامتلاكها برنامجا للأسلحة النووية.

ونقل كوشيك عن الوزير قوله "إن المطلب الأساسي من الولايات المتحدة هو تقديم تعهد مشترك بألا يقاتل أي طرف الآخر وتطبيع العلاقات". وأضاف أنه إذا كانت الولايات المتحدة على استعداد للعيش بسلام مع كوريا الشمالية فإن مسألة الأزمة النووية يمكن حلها بسهولة. وأكد كوشيك أن بيونغ يانغ ترى أن انعدام الثقة يعتبر المشكلة الأساسية بينها وبين واشنطن.

وكانت كوريا الشمالية أبلغت الصين الأسبوع الماضي استعدادها للانضمام إلى جولة ثانية من المحادثات بشأن المسألة النووية مع اليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وكالة الطاقة الذرية
من جانب آخر أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي مساء أمس الأحد أن الوكالة تريد العودة إلى كوريا الشمالية للقيام بالتفتيش.

وفي حديث لشبكة التلفزة الأميركية "سي.إن.إن" أكد البرادعي ضرورة عودة الوكالة "في أسرع وقت ممكن" إلى كوريا الشمالية، مضيفا أن الوكالة تبحث عن تحقيق شامل وتفكيك لبرنامج التسلح النووي.

وتابع أن الأسرة الدولية ستقوم في المقابل بتزويد كوريا الشمالية بالاحتياجات الإنسانية والطاقة، مشيرا إلى أن البلد "يعاني من المجاعة" حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة