الصين تحاكم ستة أشخاص بتهمة تلويث الحليب بالميلامين   
السبت 1429/12/30 هـ - الموافق 27/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
عمال صينيون يدمرون محتويات علب حليب ملوثة بالميلامين (الفرنسية-أرشيف)

مثل ستة أشخاص أمام المحاكم في الصين على خلفية اتهامهم في فضيحة تلويث حليب أسفرت عن وفاة ستة أطفال وإصابة ألوف بأمراض.
 
ويحاكم اثنان من المتهمين في محكمة بإقليم هيبي شمالي الصين ومقر مجموعة سانلو -وهي الشركة التي دارت حولها الفضيحة- أحدهما أنتج وباع أكثر من 600 طن من مادة الميلامين الكيماوية مخلوطة بالنشا للمتهم الثاني الذي يعمل في منتجات الألبان في إقليم هيبي.
 
والميلامين مادة تستخدم في صناعة المقاعد البلاستيكية وأشياء أخرى لكنها استخدمت لمراوغة فحوص الجودة على مواد غذائية.
 
وذكرت وكالة شينخوا الصينية أن العامل في قطاع منتجات الألبان باع بعد ذلك نحو 320 طن من الحليب الملوث.
 
وأضافت الوكالة أن البعض أضافه إلى الحليب وباعه لمجموعة سانلو أكبر شركة لمنتجات الألبان في البلاد.
 
وبعد شهور من كشف النقاب عن المشكلة اعترفت سانلو في سبتمبر/أيلول الماضي بأنها باعت حليبا مجففا ملوثا بالميلامين مما تسبب في إصابات بحصوات في الكلى ومشكلات صحية أخرى للأطفال.
 
وتوقفت سانلو عن الإنتاج يوم 12 سبتمبر وتقدمت بطلب لإشهار إفلاسها، وتبلغ ديونها نحو 1.1 مليار يوان (160 مليون دولار). وتملك مجموعة فونتيرا النيوزيلندية حصة في مجموعة سانلو.
 
وقالت وزارة الصحة الصينية إن مسحوق لبن الأطفال الملوث أدى إلى وفاة ستة أطفال على الأقل في الصين في وقت سابق العام الجاري. ويعتقد أن اللبن الملوث أصاب أكثر من 394 ألف آخرين بأمراض.
 
كما بدأت محاكمة أربعة آخرين في اتهامات بإضافة الميلامين المذاب في محلول النشا للحليب وبيعه لسانلو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة