طالبان الباكستانية تدرب 80 فرنسيا   
الخميس 1433/4/27 هـ - الموافق 22/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)
محمد مراح الذي تطوق الشرطة الفرنسية منزله يعتقد أنه تلقى تدريبات في باكستان (الفرنسية)

أكد قائد ميداني في حركة طالبان الباكستانية أن ثمانين مواطنا فرنسيا يتلقون التدريب على أيدي الحركة في المناطق الشمالية الغربية للبلاد، وهو ما يزيد المخاوف من حملة جديدة ضد أهداف غربية، كما تقول صحيفة ديلي تلغراف البريطانية.

وقال نائب عام فرنسي إن محمد مراح المشتبه فيه الرئيسي بصلته بالهجوم على مدرسة يهودية في الأيام الأخيرة قد تلقى تدريبا من قبل تنظيم القاعدة في شمال وزيرستان المتاخمة للحدود الأفغانية.

وتشير الصحيفة إلى أن زيارات مراح في عامي 2010 و2011 تسلط الضوء مجددا على سمعة باكستان في السياحة الجهادية وتثير شبح المزيد من الهجمات.

وتنقل الصحيفة عن قيادي في حركة طالبان الباكستانية اشترط عدم الكشف عنه، قوله إن ثمة ثمانين فرنسيا معظمهم في شمال وزيرستان وبعضهم في جنوبها, وقد غادر خمسة منهم في يناير/كانون الثاني.

ولكن القيادي قال إنه لا يستطيع أن يكشف عن وجهاتهم أو خططهم، ولكن الحركة ستعلن مسؤوليتها عندما يحين الوقت.

وأكد أن الحركة لم تدرب شخصا يحمل اسم مراح، ولكنه قال إن المجندين غالبا ما يستخدمون هويات مزدوجة.

وتشير ديلي تلغراف إلى أن شمال وزيرستان تعد ملاذا للجماعات المسلحة، وتعيش قبائلها بعيدا عن سيطرة الحكومة في إسلام آباد، وينظر إليها منذ فترة طويلة باعتبارها منطقة عازلة مقابل الفوضى والانفلات الأمني في أفغانستان.

وتقول إن معسكرات تدريب الإرهابيين في شمال وغرب البلاد استقطبت العشرات من الغربيين الذين يميلون إلى اكتساب المهارات القتالية والعودة بها إلى بلادهم.

فالعديد من المجندين يصلون إلى باكستان للقتال ضد القوات الغربية في أفغانستان، ويتطلع بعضهم إلى المغامرة، في حين يحاول البعض الآخر التسلح بالأساليب الإرهابية للعودة بها إلى الوطن.

ويُعتقد أن فيصل شاهزاد، المتهم بمحاولة تفجير تايم سكوير، قد تلقى تدريباته على أيدي حركة طالبان الباكستانية.

وتلفت الصحيفة النظر إلى أن وزير الداخلية الفرنسي قال في وقت سابق إن مراح كان واحدا من ضمن مجموعة مؤلفة من 15 متطرفا إسلاميا يعتنقون الفكر السلفي في تولوز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة