الأردن يرفض استقبال لاجئي فلسطين بالعراق   
الأحد 6/10/1424 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئون على الحدود العراقية الأردنية (أرشيف-رويترز)
أكد وزير الداخلية الأردني سمير حباشنة أن الحكومة الأردنية لن تسمح للاجئين الفلسطينيين العالقين على الحدود مع العراق والبالغ عددهم 427 لاجئا بالدخول إلى أراضي الأردن.

ومضى حباشنة يقول إن "الإخوان الفلسطينيين حملة الوثائق العراقية لا يوجد أمامهم حل إلا العودة إلى العراق"، مشددا على أنه لا يوجد حل آخر وأنه لا أحد يتعامل مع الموضوع بقبول.

ووصف الوزير الأردني موقف بلاده مع موضوع اللاجئين بالواضح والصارم، وقال "نحن نساهم إسهاما حقيقيا في تثبيت الأشقاء على أرضهم"، مشيرا إلى أن الأردن هو الدولة الوحيدة التي تعاملت بإنسانية وإيجابية مع موضوع اللاجئين.

وقال حباشنة "لا نقبل لاجئين جددا لا من جهة الغرب ولا من أي تجمع فلسطيني في الدول العربية المجاورة"، ووصف الأمر بأنه غير وارد.

وحسب الوزير الأردني فإنه يوجد في المخيم الذي أقيم على منطقة محايدة بين الأردن والعراق مجموعات من اللاجئين على الحدود تضم أحدها 70 سودانيا وصوماليا حصلوا على صفة لاجئين من المفوضية العليا التابعة للأمم المتحدة ستتم تسوية أوضاعهم أواخر مارس/آذار أو مطلع أبريل/نيسان المقبلين، كما توجد هناك مجموعة أخرى من أبناء البلدين لم تحصل على صفة لاجئ.

وكانت المفوضية أعلنت الجمعة أنها طلبت من دول المنطقة -بما فيها إسرائيل- تقديم المساعدة، وأضافت المنظمة أن الأردن الذي يستقبل أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في العالم ساهم في تحسين الوضع وأنه يتعين على دول أخرى التحرك.

وأكدت المنظمة أن الكثير من الفلسطينيين يريدون التوجه إلى الضفة الغربية وقطاع غزة وإسرائيل، وأنها مستعدة لبحث ذلك مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وبعد سقوط نظام صدام حسين سمح الأردن بدخول 300 لاجئ فلسطيني كانوا عالقين في المنطقة المحايدة، وقد طرد مئات الفلسطينيين من منازلهم إثر سقوط بغداد في التاسع من أبريل/نيسان الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة