هولندا تشير إلى وجود 20 جماعة إسلامية   
الأحد 1426/6/11 هـ - الموافق 17/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)

قال وزير الداخلية الهولندي يوهان ريمكيس إن نحو 20 جماعة إسلامية في بلاده مستعدة لاستخدام العنف.

وأوضح ريمكيس في تصريحات لمحطة تلفزيون هولندية إن أجهزة الأمن كانت تتقفى آثار شبكة هوفستاد التي ينتمي إليها المغربي المتهم باغتيال المخرج ثيو فان غوخ ومجموعات أخرى.

وصنف الوزير الهولندي تلك الجماعات بأنها محلية تماما "وجماعات لها صلات دولية"، وقال "نتحدث عن نحو 10 مجموعات أو 20 مجموعة".

وأوضح أن هذه المجموعات التي وصفها "بالإرهابية" تضم المئات من الأشخاص الراغبين والمستعدين لتنفيذ هجمات.

وقال إن الجماعات تضم نساء بين صفوفها وهو ما اعتبره تطورا جديدا، موضحا أن النساء يلعبن دورا أكبر. وأضاف أن هناك أيضا أشخاصا من أصل هولندي اعتنقوا الإسلام.

ورفعت الشرطة الهولندية إجراءات الأمن على الحدود وحول المباني البريطانية في البلاد بعد تفجيرات لندن التي قتل فيها 55 شخصا الأسبوع قبل الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع اعتقلت الشرطة الهولندية شابا من أصل هولندي بريطاني (17 عاما) بعد العثور على متفجرات محلية الصنع في منزل أبويه. وكان الشاب اعتنق الإسلام في الرابعة عشرة من عمره.

كما برأت محكمة مراهقا هولنديا من أصل مغربي في أبريل/نيسان الماضي من تهم التخطيط لشن هجمات على مبان حكومية ومطار شيفول في أمستردام والبرلمان الهولندي.

وكانت محاكمة عثمان بن عمار وهو مترجم عمل لحساب جهاز الاستخبارات السرية الهولندية اتهم بتسريب معلومات سرية إلى إسلاميين، بدأت الجمعة في مدينة روتردام جنوب غرب البلاد.

وجرت المحاكمة في جلسة مغلقة حيث لم يسمح للجمهور أو وسائل الإعلام بحضورها بحجة أن الكشف عن بعض المعلومات السرية قد يشكل "خطرا على أمن الدولة" حسب المحكمة. واعتقل عثمان في سبتمبر/أيلول 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة