مقتل 15 في أعمال عنف بآتشه في اليومين الماضيين   
الأربعاء 24/10/1422 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إندونيسيون في شوارع باندا آتشه عاصمة إقليم آتشه المضطرب (أرشيف)
ذكرت مصادر عسكرية إندونيسية أن 15 شخصا قتلوا في اليومين الماضيين بإقليم آتشه الإندونيسي الانفصالي. وشهد الإقليم الواقع بشمال جزيرة سومطرة الغنية بالنفط والغاز مواجهات عنيفة أمس بين قوات الأمن ومقاتلي حركة آتشه الحرة.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا العنف منذ بداية العام إلى 41 قتيلا من عناصر حركة آتشه الحرة وقوات الأمن والمدنيين. وعثر على معظم الضحايا مقتولين بالرصاص.

ففي منطقة لهوكنغا جنوب العاصمة باندا آتشه عاصمة الإقليم قتل أمس قائد عسكري متقاعد برصاص اثنين من المسلحين، كما أعلن متحدث عسكري أن قوات الجيش قتلت اثنين يشتبه بأنهما من مقاتلي حركة آتشه الحرة في اشتباك مسلح بمنطقة تيونوم غرب الإقليم.

وعثر سكان منطقة سيامتاليرا شمال آتشه على أربع جثث لأشخاص مقتولين بالرصاص. وفي منطقة بيروان أفادت اليوم مصادر هيئات الإغاثة الإنسانية أنه تم العثور على خمس جثث. واتهم قائد محلي من حركة آتشه الحرة الجيش بتوقيفهم وإعدامهم خلال عملية تمشيط. وأعلن أن الجيش قتل مدنيين آخرين في عملية أخرى.

يشار إلى أن حركة آتشه والجيش يتبادلان بانتظام الاتهامات بالمسؤولية عن أعمال العنف في الإقليم. وتقاتل الحركة منذ 25 عاما لإقامة دولة مستقلة. وترفض إندونيسيا منح الإقليم الاستقلال ووضعت قانونا للحكم الذاتي خاص بآتشه حيث تعيش غالبية مسلمة وتطبق بعض أحكام الشريعة الإسلامية.

وأوقع النزاع حوالي عشرة آلاف قتيل منذ اندلاعه، وقتل 1700 شخص على الأقل غالبيتهم من المدنيين في أعمال العنف بآتشه العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة