الأردن يطلق 200 موقوف ويوقف التعذيب بالسجون   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)
أفرجت السلطات الأمنية الأردنية عن أكثر من 200 سجين موقوفين إداريا في سجونها وقررت منع التعذيب في سجونها إثر الكشف عن وفاة سجين تحت التعذيب.
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية بترا عن وزير الداخلية سمير الحباشنة أنه "طلب من مدير الأمن العام منع العقوبات الجسدية داخل مراكز الإصلاح والتأهيل منعا باتا تحت طائلة المسؤولية القانونية".
 
واعتبرت السلطات الأردنية أن أي مخالفة يرتكبها النزيل بحق إدارة السجن أو أي سجين آخر سيتم التعامل معها كقضية ترفع أمام المحاكم المختصة في محاولة منها لوضع حد لمبررات التعذيب في السجون.
 
كما أكدت صحف أردنية نبأ الإفراج عن الموقوفين الإداريين ولكن الناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر أرجعت هذه الخطوة إلى اكتظاظ السجون.
 
وكان المركز الوطني لحقوق الإنسان في الأردن أصدر تقريرا تحدث عن "انتهاكات خطيرة" لحقوق السجناء في سجن الجويدة للإصلاح والتأهيل جنوب عمان وأشار فيه خصوصا إلى وفاة سجين في مطلع هذا الشهر بسبب التعذيب.
 
وقال المركز إن السجين عبد الله المشاقبة توفي وأصيب أكثر من ثمانية بعد تعرضهم للضرب "على مرأى ومسمع من السجناء الآخرين". كما انتقد التقرير نوعية الطعام والوجبات المقدمة للنزلاء.
 
وردا على التقارير الصحفية قال وزير العدل صلاح البشير إنه تم تشكيل لجنة تحقيق من الجهات المختصة للوقوف على أسباب الحادث مؤكدا أن "الإعلان عن النتائج سيتم بكل شفافية عند انتهاء التحقيق".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة