ترحيب دولي بتنصيب الياور ودعم أممي للحكومة   
الأربعاء 13/4/1425 هـ - الموافق 2/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الياور وأعضاء الحكومة الجديدة يستمعون إلى كلمة الإبراهيمي (الفرنسية)

توالت ردود الأفعال العربية والدولية المرحبة بتنصيب الشيخ غازي عجيل الياور كأول رئيس لعراق ما بعد صدام حسين وإعلان الحكومة العراقية الجديدة برئاسة إياد علاوي.

وألقى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بثقله لدعم الحكومة العراقية الجديدة، وأشاد بالجهود التي بذلها مبعوثه الخاص الأخضر الإبراهيمي بهذا الشأن. وقال للصحفيين بعد تشكيل الحكومة "لابد لنا جميعا أن نتطلع إلى الأمام ونعمل على تسليم السيادة والسلطة إلى العراقيين يوم 30 يونيو/حزيران".

ورحبت الرئاسة الإيرلندية للاتحاد الأوروبي بتشكيل الحكومة العراقية، وأعرب وزير الخارجية الإيرلندي براين كوين عن أمله بنجاح الحكومة في مهامها وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن تشكيل الحكومة العراقية يمثل يوما مهما في تاريخ العراق، وأضاف أنه يجب أن يتبع ذلك قرار من مجلس الأمن بشأن نقل السيادة في العراق.

بوش ينفي تدخل إدارته في تشكيل الحكومة العراقية (الفرنسية)
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد رحب بالحكومة العراقية وقال إنها تمثل قطاعا عريضا من المجتمع ومؤهلة لقيادة البلاد نحو الديمقراطية، مشيرا إلى أن إدارته لم تتدخل على الإطلاق في تشكيلها.

وأوضح أن المهمة الأساسية للحكومة العراقية الجديدة هي إعداد العراق لانتخابات عامة تعقد بحلول يناير/كانون الثاني القادم. وأشار إلى أن قواته ستعمل على تأمين الأمن اللازم لهذه العملية، مؤكدا أن سلطات الاحتلال ستسلم السيادة إلى العراقيين كاملة نهاية الشهر الحالي.

إشادة عربية
وعلى الجانب العربي بعث الرئيس المصري حسني مبارك ببرقية تهنئة إلى غازي الياور إثر اختياره رئيسا للعراق، أكد فيها دعم مصر الكامل لجهوده المستقبلية نحو ترسيخ دعائم السيادة والاستقلال في العراق.

ودعت الإمارات "الأشقاء والأصدقاء" إلى دعم العراق. ورحب بيان صادر عن وزارة الخارجية باختيار الياور لرئاسة الجمهورية وإعلان الحكومة العراقية.

كما هنأ كل من أمير الكويت جابر الأحمد الصباح وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الرئيس العراقي الجديد.

ورحب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى باختيار الياور رئيسا للعراق ووصفه بأنه رجل ذو تاريخ إيجابي, وقال إن اختياره يعكس رأي الأغلبية في مجلس الحكم العراقي.

وأعلن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أن عمان توافق على من يختاره مجلس الحكم.

مجلس الأمن
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة وبريطانيا تعتزمان في غضون الساعات القادمة تقديم نسخة معدلة من مشروع القرار الجديد الخاص بالعراق إلى مجلس الأمن.

وقال المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوتشر إنه تم تضمين النسخة المعدلة إشارة إلى أن التفويض الخاص بالقوات المتعددة الجنسيات سينتهي باكتمال العملية السياسية في العراق، والتي ستقود إلى انتخابات ديمقراطية بموجب دستور جديد.

علاوي يلقي كلمته أثناء الحفل (الفرنسية)
الحكومة الجديدة

وأجريت في بغداد أمس الثلاثاء مراسم احتفال رسمية لتنصيب غازي الياور رئيسا ليكون التاسع في تاريخ حكام العراق الحديث، وإعلان حكومة عراقية انتقالية برئاسة إياد علاوي حضرها أعضاء مجلس الحكم المنحل والحاكم الأميركي بول بريمر ومبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي.

وقال الإبراهيمي إن تشكيل الحكومة العراقية جاء بعد مسيرة من النقاش المستفيض للوصول إلى أفضل صيغة ممكنة، وأعلن اتفاقا على إقامة لجنة مستقلة مهمتها التمهيد لإجراء انتخابات العام المقبل.

وتعهد الرئيس العراقي الجديد بالعمل على تدعيم الوحدة الوطنية بين العراقيين وإعادة بناء العراق وإقامة وطن فدرالي موحد يكون سندا لأشقائه وجيرانه، وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة. وعبر الياور في تصريح للجزيرة عن ارتياحه لتشكيل الحكومة الانتقالية التي وصفها بأنها حكومة تكليف لا تشريف، وأنها تضم نخبة من الكفاءات العراقية.

من جانبه نفى أحد نائبي الرئيس العراقي الجديد إبراهيم الجعفري الأنباء التي تناقلتها وكالات الأنباء والمتعلقة بتحفظاته بشأن التشكيلة الحكومية. وقال في تصريح للجزيرة إن تحديد أسماء أعضاء الحكومة أصبح الآن جزءا من الماضي ويجب التطلع إلى المستقبل ومساعدة الحكومة في مهمتها.

من جانبها احتفلت عشائر شمر في مدينة تكريت -مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين- باختيار الشيخ غازي عجيل الياور رئيسا جديدا للعراق. وقد عبر المحتفلون عن استعدادهم لوضع إمكاناتهم لمساعدة الياور في أداء مهمته، كما عبروا عن أملهم في أن يقود البلاد نحو مستقبل أفضل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة