جماعة إسلامية تتبنى الهجوم على تلفزيون المستقبل اللبناني   
الأحد 1424/4/15 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحريري يتفقد آثار الهجوم على تلفزيونه (رويترز)

أعلنت مجموعة إسلامية مجهولة مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف فجر اليوم مقر تلفزيون المستقبل الذي يملكه رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري. وهددت الجماعة في بيان بعمليات أخرى في المستقبل.

وجاء في البيان الذي حمل توقيع مجموعة (أنصار الله) التي تظهر للمرة الأولى "بحمد الله وعونه وتوفيقه نجحت مجموعة من خيرة مجاهدينا في صب حممها على مبنى تلفزيون المستقبل التابع لرفيق الحريري في رسالة لا تقبل اللبس ولا التأويل ولا التفسير إلى إدارة التلفزيون ولمن يقف من ورائهم".

وأضاف البيان أن العملية التي وصفها بالجهادية النوعية تأتي لتؤكد مجددا أنها "لن تسمح لأحد أيا كان نفوذه أو منصبه بتوجيه سهامه المسمومة إلى قلب المقاومة والجهاد والطعن في شرعيتها". وهدد البيان بعمليات أخرى ستكون أشد قسوة.

وفي وقت سابق قالت مراسلة الجزيرة في لبنان إن الصاروخين اللذين أطلقا على مبنى التلفزيون فجر اليوم أديا إلى اندلاع النيران في بعض الأستوديوهات إلا أنه لم تقع إصابات. وأضافت أنهما أطلقا من سيارة كانت تقف بجوار المبنى واخترقا الجدار وانفجرا بالداخل.

ووصف مدير تلفزيون المستقبل علي الجابر الهجوم بأنه خطير ورسالة واضحة إلى تلفزيون المستقبل، إلا أنه لا يعرف الجهة المسؤولة عنه أو "من سينتفع من مثل هذا التصرف ولماذا". موضحا في تصريح للجزيرة أنه لا يستطيع توجيه الاتهام لأحد.

واستنكر وزير الإعلام اللبناني ميشيل سماحة الهجوم وقال أثناء تفقده الموقع إن العملية "رسالة ليست موجهة إلى المستقبل فقط وإنما موجهة إلى الاستقرار والأمن في لبنان".

وقال مصدر أمني لبناني كبير إن السلطات تحقق في الحادث الذي يعد الأول من نوعه منذ الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان في الفترة من 1975 إلى 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة