ارتفاع وفيات كورونا بالسعودية والملك يطمئن الشارع   
الخميس 24/6/1435 هـ - الموافق 24/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

ارتفع عدد الوفيات بفيروس "كورنا نوفل" في السعودية إلى 85، في وقت وصل العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز إلى مدينة جدة في مسعى منه لطمأنة السعوديين بشأن وضع المرض، وكان وزير الصحة السعودي المكلف عادل الفقيه -في تغريدة على تويتر- قد تعهد بالشفافية مع المجتمع والإعلام.

وينتشر فيروس كورونا -المسؤول عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس"- بشكل خاص في جدة، وهي مدينة ساحلية غربية. وتعتبر السعودية البؤرة الأساسية للفيروس في العالم، ومنذ ظهوره هناك في سبتمبر/أيلول 2012 تسبب في 287 حالة إصابة، ووفاة 85، بحسب آخر أرقام رسمية.

ونقلت صحيفة الوطن اليوم الخميس عن وزير الحرس الوطني ونجل العاهل السعودي الأمير متعب بن عبد الله قوله إنه على وقع تطورات كورونا في جدة، فإن الملك عبد الله عجّل بقدومه إلى جدة. مضيفا أن "الملك كما تعلمون لا يمكن أن يتخلى بأي شكل من الأشكال عن المواطن في أي مكان، ولهذا حضر شخصيا حتى يكون معكم"، معتبرا أن "الإعلام ضخم المسألة".

فيروس كورونا ينتمي لعائلة الفيروسات التاجية (أسوشيتد برس)

تعهد بالشفافية
وكان وزير الصحة السعودي المكلف عادل الفقيه تعهد بالشفافية مع المجتمع والإعلام، وذلك في تصريحات أطلقها عبر حسابه الشخصي على تويتر بعد استلامه هذه الوزارة خلفا لعبد الله الربيعة الذي أقاله العاهل السعودي يوم الاثنين من منصبه، وذلك غداة مؤتمر صحفي عقده الربيعة واعتبر فيه أن انتشار الفيروس في السعودية لم يصل إلى مستوى الوباء.

وزار الفقيه مستشفى الملك فهد بجدة الذي شهد استقالة أربعة أطباء على الأقل الأسبوع الماضي بعد رفضهم معالجة مرضى مصابين بهذا الفيروس.

من جهتها، أعربت منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء -عبر المكتب الإقليمي للمنظمة في القاهرة- عن قلقها لتزايد الإصابات، خاصة في السعودية والإمارات العربية المتحدة، موضحة أنها عرضت المساعدة على هذين البلدين في فحص الحالات الجديدة.

اختلاف في الأرقام
وعلى الصعيد العالمي، بلغت إصابات كورونا -وفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية والتي تختلف عن أرقام وزارة الصحة السعودية- 253 إصابة، بينها 93 وفاة. وتوجد مخاوف حالية من أن الفيروس قد مر بطفرة وراثية تمكنه من الانتقال من شخص لآخر بشكل أكثر سهولة.

وكانت دراسة حديثة قد أشارت إلى أن فيروس كورونا كان شائعا بين الجمال على الأقل خلال العشرين سنة الماضية، وأنه قد تمكن من التطور ليصبح قادرا على الانتقال من الحيوانات إلى البشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة