قوة أسترالية تقتحم سفينة اللاجئين وتجبرها على المغادرة   
الأربعاء 1422/6/10 هـ - الموافق 29/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من القوات الأسترالية الخاصة
يقتحمون السفينة النرويجية تامبا
اقتحم جنود من الجيش الأسترالي سفينة الشحن النرويجية تامبا التي تحمل على متنها 434 مهاجرا غير قانوني -معظمهم أفغان- وأمرت قبطانها بالعودة إلى المياه الدولية. ورفضت إندونيسيا مجددا استقبال السفينة بعد أن أعلنت أمس أنها قد تسمح لها بالرسو في موانئها لأسباب إنسانية. من جانب آخر أعربت نيوزيلندا عن استعدادها لاستقبال اللاجئين إذا كانوا راغبين بالتوجه إلى أراضيها.

فقد أرسلت أستراليا ثلاثة زوارق عسكرية تابعة للقوة الجوية الخاصة بعد أن رفض قبطان السفينة تنفيذ أمر الحكومة بالعودة إلى المياه الدولية واستأنف تقدمه تجاه الأراضي الأسترالية.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد في كلمة ألقاها اليوم أمام البرلمان إن الحكومة استجابت فقط لطلب القبطان بإرسال أطباء ومواد إغاثة لركاب السفينة الذين يعانون من الإعياء والانهيار النفسي. وشدد هاوارد أن حكومته ماتزال متمسكة بموقفها إزاء سفينة الشحن النرويجية ولن تسمح لها ولا لركابها بالدخول إلى الأراضي الأسترالية, "وسنكتفي بإرسال مواد الإغاثة الطبية والإنسانية لهم".

السفينة النرويجية تامبا ترسو قرب
سواحل جزيرة كريسماس الأسترالية
وأضاف أن السفينة الآن خاضعة لسيطرة القوات الجوية الخاصة وأنها ستجبر قبطانها على العودة إلى المياه الدولية. يشار إلى أن أستراليا متمسكة بموقفها المتعنت إزاء السفينة ولم تسمح لها بالرسوم في موانئها. وتقل السفينية النرويجية لاجئين غير قانونيين من أفغانستان وسريلانكا وباكستان، انتشلتهم من عرض البحر بعد أن غرقت عبارتهم القادمة من إندونيسيا الأحد الماضي. وقال هاوارد إن حكومته أجرت اتصالات مع الحكومة النرويجية والشركة المالكة للسفينة وأبلغتها بأهمية إبعاد السفينة عن المياه الإقليمية الأسترالية لأن إصرار السفينة على البقاء في المنطقة قد يعرض حكومتي البلدين إلى أزمة سياسية.

وأشار هاوارد إلى إن إصرار بلاده على عودة السفينة "لا يعني أن أستراليا بلد يفتقد معاني الإنسانية, إلا أن ارتفاع أعداد المهاجرين غير القانونيين في البلاد الذين جاء معظمهم من وسط آسيا سيخل بنظام الهجرة" وقال إن السفينة تامبا خرقت القانون الدولي بتجاهلها رفض أستراليا منحها حق الدخول.

من جانب آخر أعلن وزير الخارجية الإندونيسي حسن ويرايودا أن بلاده لن تسمح للسفينة تامبا بالرسو في موانئها بالرغم من تأكد حكومته أن اللاجئين لا يريدون التوجه إلى إندونيسيا. وأضاف أن معظم اللاجئين مضربون عن الطعام لحين تحقيق رغبتهم وأن البعض الآخر منهم يعاني من حالات إسهال وتعب شديدين بسبب نومهم لمدة أربعة أيام على سطح السفينة.

في غضون ذلك أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك أن ويلنغتون قد تستقبل سفينة اللاجئين إذا كان ركابها راغبين في تغيير وجهتهم إليها. وقالت إن حكومتها ستعتقل اللاجئين لفترة محدودة ثم ستعمل بسرعة لمعرفة أي من طالبي اللجوء يتمتع بمواصفات اللاجئ الحقيقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة