محكمة إندونيسية تقضي بإعدام إمام سامودرا   
الأربعاء 1424/7/15 هـ - الموافق 10/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إمام سامودرا يقتاده رجال شرطة أمس (رويترز)
أمرت محكمة دنباسار أكبر مدن جزيرة بالي الإندونيسية اليوم الأربعاء بإعدام إمام سامودرا بعد إدانته بتنظيم التفجيرات التي وقعت في الجزيرة وأسفرت عن سقوط حوالي 200 قتيل معظمهم من الأجانب العام الماضي.

ويعد سامودرا (33 عاما) الذي يقول المحققون إنه قام باختيار الأهداف وحدد واجبات المهاجمين, ثاني شخص يصدر عليه حكم بالإعدام في هذه القضية بعد قرار المحكمة إنزال عقوبة الإعدام بمتهم آخر هو أمروزي في السابع من أغسطس/ آب الماضي.

ولم يعترف سامودرا الذي يقال إنه تلقى تدريبا في أفغانستان بأي صلة له بالجماعة الإسلامية، إلا أنه أقر بدوافعه في الهجوم الذي يعد الأعنف منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

ويقول قرار الإدانة إن سامودرا -وهو خبير حاسوب- اعتبر الهجمات على بالي انتقاما من الولايات المتحدة وحلفائها لقتلهم المسلمين في أفغانستان وكشمير وفلسطين والعراق.

ومن المتوقع أن تصدر في الأسابيع القليلة القادمة أحكام على أشخاص آخرين في القضية نفسها من بينهم مخلص الذي يزعم المحققون أنه نقل التفويض بالقيام بالعملية ضد الملاهي في بالي. أما الآخر فهو علي أمرون الذي يقول المحققون إنه أحد صناع القنابل.

وسقط 202 قتيل بينهم 88 أستراليا وسبعة أميركيين في عملية التفجير التي وقعت في اثنين من الملاهي بالجزيرة في الثاني عشر من أكتوبر/ تشرين الأول 2002. ونسب الاعتداء إلى الجماعة الإسلامية في إندونيسيا المتهمة بإقامة علاقات مع
تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة