موري في روسيا لبحث الخلاف حول جزر كوريل   
السبت 1421/12/30 هـ - الموافق 24/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موري لدى وصوله إركوتسك

وصل رئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري إلى مدينة إركوتسك السيبيرية في زيارة رسمية لروسيا يلتقي أثناءها الرئيس فلاديمير بوتين.

وسيناقش الزعيمان في قمتهما غدا الأحد الخلاف حول السيادة على جزر كوريل شمالي اليابان، التي ضمها الاتحاد السوفياتي السابق في نهاية الحرب العالمية الثانية، وتطالب اليابان باستعادتها.

وترفض طوكيو توقيع معاهدة سلام مع موسكو أو تقديم أي مساعدات مالية إلى أن تعيد روسيا الجزر الأربع إلى السيادة اليابانية، ومن المقرر أن يستأنف الزعيمان محادثات كانا قد بدآها في الأشهر الماضية.

وكان الجانبان قد اتفقا منذ عام 1997 على التوصل لاتفاقية سلام دائمة قبل نهاية العام الماضي لكن ذلك لم يحدث، وأعرب موري للصحفيين لدى وصوله إلى إركوتسك عن أمله في أن تأخذ المحادثات منعطفا جديدا، وأكد حرص طوكيو على تحسين علاقاتها مع موسكو.

واستبعد خبير روسي أن يتم تسوية الخلاف حول هذه الجزر في المستقبل القريب، وقال إن "الرأي العام الروسي لن يسمح لبوتين" بتقديم تنازلات حول الأراضي بعد عشر سنوات على انهيار الاتحاد السوفياتي.

وعلى الصعيد نفسه أفادت تقارير إعلامية يابانية أن الموضوع الآخر المدرج على جدول أعمال القمة هو طلب اليابان تشكيل لجنة تحقيق مشتركة حول مصير الأسرى اليابانيين المعتقلين في سيبيريا في نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويشكل هذا الموضوع أهمية خاصة لموري، لأن والده كان معتقلا في سيبيريا ودفن رفاته قرب إركوتسك، وسيزور رئيس الوزراء ضريحه أثناء زيارته لهذه المدينة السيبيرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة