سد مأرب قبلة سياحية لمقاتلي المقاومة   
الأحد 1437/7/18 هـ - الموافق 24/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)

يستثمر مقاتلون في المقاومة الشعبية اليمنية وعائلاتهم الهدوء النسبي للمعارك وسقوط الأمطار بمحافظة مأرب للتمتع بأجواء الطبيعة، حيث أصبح سد مأرب التاريخي وجهة للسياحة مع امتلائه بالمياه بعد جفاف أصابه بفعل تجفيف الحوثيين له.

وبعد 15 شهرا من القتال في الصحراء والجبال والتلال للدفاع عن الشرعية ضد التوسع الحوثي، يجد مقاتلو المقاومة في الأمطار فرصة للترويح عن النفس، لا سيما أن مدينتهم الصغيرة (مأرب) لا تضم الكثير من الحدائق والمتنزهات.

ويتناول الكثير من المقاتلين مع عائلاتهم وجبات الغداء في محيط السد التاريخي، بينما يفضل بعضهم تسلق التلال والتزحلق، في حين ينظم آخرون سباقات عفوية للصعود بسياراتهم إلى أعلى المرتفعات، فضلا عن ممارسة هوايات أخرى كلعبة كرة القدم والصيد والرقص الشعبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة