حزب المجاهدين الكشميري يعلن استعداده للتخلي عن السلاح   
الخميس 1423/2/19 هـ - الموافق 2/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود هنود يقومون بدورية حراسة في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير (أرشيف)
قال حزب المجاهدين الكشميري -وهو أكبر المجموعات المسلحة التي تقاتل الحكم الهندي في إقليم كشمير- إنه مستعد للتخلي عن كفاحه المسلح إذا اتخذت السلطات الهندية خطوات عملية نحو حل النزاع في المنطقة.

وكتب نائب القائد الأعلى للحزب معين الإسلام في مقال باللغة الإنجليزية نشر اليوم في جريدة "غريتر كشمير" الكشميرية أنه في الوقت الذي تبدأ فيه نيودلهي باتخاذ مبادرة حقيقية لحل النزاع معززة بنوايا حسنة فإنها ستجد حزب المجاهدين متقدما عشر خطوات على خطوتها هذه.

وأوضح الزعيم الكشميري -وهو أحد أهم المطلوبين للهند في كشمير- أن حزبه سيتخلى عن سلاحه دفعة واحدة ويطبق وقفا حقيقيا لإطلاق النار، مشيرا إلى أنه يجب على الهند أن تعلم أنها إذا كانت عندها رغبة مخلصة برؤية السلام يعود إلى ربوع كشمير فإن خطوات البداية يجب أن تكون من طرفها.

وأكد القائد الكشميري أنه إذا بدأت الهند اليوم عملية حقيقية للتسوية وإحلال السلام في كشمير فإن الحزب لن ينتظر إلى الغد وسيتخلى عما أسماه عملياته الدفاعية في التو واللحظة، لكنه حذر من أن الكفاح المسلح سيستمر إلى حين بدء عملية سلمية حقيقية.

تجدر الإشارة إلى أن حزب المجاهدين كان قد أعلن في يوليو/ تموز 2000 وقفا لإطلاق النار في كشمير من جانب واحد، وردت عليه الهند بعدم استهداف قواتها مقاتلي حزب المجاهدين. لكن الحزب ما لبث أن تراجع عن ذلك بعد أسبوعين إثر رفض نيودلهي إشراك باكستان في أية مفاوضات بشأن كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة