كوتشما: لا أستبعد إصابة الطائرة الروسية بصاروخ   
الأربعاء 22/7/1422 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أعمال انتشال حطام الطائرة الروسية التي تحطمت في البحر الأسود (أرشيف)

قال الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما إنه سيقبل أي نتيجة تتوصل إليها لجنة التحقيق المشتركة المكلفة بالبحث عن أسباب تحطم طائرة روسية كانت تقل 78 راكبا معظمهم من الإسرائيليين الأسبوع الماضي. وذكر كوتشما في مؤتمر صحفي أنه لا يستبعد من الناحية النظرية أن يكون صاروخ أوكراني أصاب الطائرة بغير قصد. وأعرب عن أمله في أن لا يسيء الحادث إلى سمعة بلاده.

وكانت تحقيقات أولية قد أشارت إلى أن طائرة توبوليف Tu-154 الروسية قد تحطمت بسبب انفجار حدث على متنها، ورجحت أن يكون سبب الانفجار عملا إرهابيا. بيد أن خبراء لجنة التحقيق المشتركة بعد فحص الجثث وحطام الطائرة ومشاهدة صور الأقمار الصناعية الأميركية قالوا إنهم عثروا على ما يعتقد أنها أجزاء صاروخ وسط حطام الطائرة التي انفجرت فوق البحر الأسود.

وقال أحد أعضاء لجنة التحقيق إنه عثر على شظايا صاروخ إس 200 في 15 جثة وفي حطام الطائرة. وكانت أوكرانيا قد نفت عدة مرات أي مسؤولية لها عن حادث تحطم الطائرة التابعة لشركة سيبير الروسية أثناء رحلة بين تل أبيب ونوفوسيبرسك بسيبيريا الخميس الماضي رغم الدلائل القوية التي أشارت إلى أنها أصيبت بصاروخ من طراز إس 200 انطلق عن طريق الخطأ من قاعدة أوكرانية.

صاروخ أوكراني ينطلق أثناء تدريبات عسكرية (أرشيف)
وعرض قائد المضادات الأرضية الأوكرانية الجنرال فلاديمير تكاتشيوف في مؤتمر صحفي لقطات تلفزيونية لصواريخ إس 200 طويلة المدى وهي تطلق من ساحل شبه جزيرة القرم. وأقر بأن صاروخا واحدا من هذا الطراز أطلق وقت تحطم الطائرة وهبط في البحر الأسود على بعد نحو 80 كيلومترا.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن قمر تجسس اصطناعيا أميركيا في المنطقة رصد ذيل صاروخ قرب مكان الحادث، لكن واشنطن استبعدت فرضية وقوع هجوم متعمد وطرحت احتمالات أخرى منها إصابتها عن طريق الخطأ بواسطة صاروخ أوكراني.

ويشارك عدد من الخبراء الإسرائيليين مع نظرائهم الروس في التعرف على الجثث وبرفقتهم عدد من الحاخامات للتأكد من أن معاملة الجثث تتم حسب التقاليد اليهودية، في حين يشارك عدد آخر من الخبراء الإسرائيليين في التحقيقات الخاصة بأسباب الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة