أسرى غوانتانامو يواصلون إضرابهم عن الطعام   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة إلى حجرة التحقيقات في معسكر إكس راي (أرشيف)
واصل الأسرى المعتقلون بقاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا إضرابهم عن الطعام احتجاجا على احتجازهم وسوء معاملتهم. وبدأ العشرات من أسرى طالبان وتنظيم القاعدة الإضراب منذ حوالي أسبوع احتجاجا على منع أحدهم بالقوة من ارتداء عمامته أثناء أدائه الصلاة.

وقال مسؤول عسكري أميركي إن 13 من أسرى طالبان والقاعدة في غوانتانامو أضربوا تماما عن الطعام احتجاجا على احتجازهم في حين يرفض آخرون الطعام في كثير من الأحيان. وقال المتحدث باسم القاعدة الأميركية إن حوالي 69 محتجزا رفضوا تناول الإفطار ورفض 61 تناول الغداء أمس.

وبدأ الإضراب عن الطعام يوم الأربعاء الماضي بعدما دخل الحراس زنزانة أسير وأرغموه على خلع عمامته حيث حظرت العمائم خشية أن تستخدم لإخفاء أسلحة.

لكن الإضراب فقد قوة الدفع بعدما أمر قائد المعسكر برفع الحظر عن ارتداء العمائم قائلا إن من يرتدون عمائم سيخضعون لتفتيش أمني يقوم به الحراس. وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن أولئك المستمرين في الإضراب عن الطعام لم يربطوا إضرابهم بقضية معينة ولم يتعرف مسؤولو الصليب الأحمر الذين زاروا المعسكر على أي طلبات محددة.

وأعلنت السلطات الأميركية أنها قد تلجأ لاستخدام المحاليل لتغذية المضربين تماما عن الطعام. وأشار المسؤولون إلى أن الإضراب عن الطعام وسيلة شائعة بدرجة كبيرة للاحتجاج على الأسر.

وتعرضت الولايات المتحدة لانتقادات حادة من منظمات حقوق الإنسان بسبب طريقة معاملتها لمعتقلي القاعدة وطالبان واحتجازهم في ظروف قاسية، في حين قال محامون أميركيون إنهم يعتزمون رفع دعاوى على الإدارة الأميركية لاحتجازها أشخاصا دون أي تهمة أو سند قانوني.

يشار إلى أن 300 ممن تقول واشنطن إنهم أعضاء في حركة طالبان وتنظيم القاعدة معتقلون في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا، في حين لايزال 194 آخرون منهم معتقلين في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة