شهيد بقصف لغزة بعد إصابة 13 إسرائيليا بعملية فدائية   
السبت 1429/4/13 هـ - الموافق 19/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)

فلسطينيون يشيعون في غزة شهيدا قتلته القوات الإسرائيلية (الفرنسية)

استشهد فلسطيني وأصيب آخرون في غارة جوية إسرائيلية على مدينة رفح بقطاع غزة جاءت بعد ساعات من تنفيذ المقاومة الفلسطينية عملية فدائية بمعبر كرم أبو سالم الحدودي أسفرت عن إصابة 13 جنديا إسرائيليا واستشهاد ثلاثة مقاومين.

وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة أن الغارة الجوية الإسرائيلية استهدفت سيارة في رفح جنوب قطاع غزة، وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أنها أسفرت عن استشهاد فلسطيني وإصابة ثلاثة.

وتأتي الغارة الإسرائيلية بعد ساعات قليلة من عملية فدائية نفذها عناصر من المقاومة الفلسطينية مستهدفين بسيارات مفخخة قوات إسرائيلية تشرف على مراقبة معبر كرم أبو سالم في جنوب قطاع غزة.

وقد أسفرت العملية التي تبنتها كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن إصابة 13 جنديا إسرائيليا بجروح.

وكان الجيش الإسرائيلي قد تكبد خلال الأسبوع الماضي مقتل سبعة من جنوده. وتشير إحصائية لوكالة قدس برس أن عدد القتلى الإسرائيليين بلغ منذ مطلع العام الجاري إلى 24.

كما استشهد ثلاثة مقاومين في عملية اليوم وفي المواجهات التي اندلعت بعدها بين عناصر المقاومة والقوات الإسرائيلية التي تقدمت إلى عين المكان.

معبر كرم أبو سالم كان مسرحا لعملية فدائية استعملت فيها سيارات مفخخة (الفرنسية-أرشيف)
هدف العملية
وقال أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام إن عناصر من القسام تمكنت -في تلك العملية التي أطلق عليها اسم "نذير الانفجار"- من اقتحام المعبر بأربع سيارات مفخخة تم تفجير ثلاث منها.

وأضاف في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن الخسائر في صفوف القوات الإسرائيلية أكبر مما أعلنه الجيش، مؤكدا أن ذلك الاقتحام يعتبر فشلا للقوات الإسرائيلية.

 لكن الجيش الإسرئيلي يرى أن تلك العملية كانت فاشلة وتم خلالها تفجير سيارة واحدة فقط. وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي إن الهدف من تلك العملية كان كبيرا ويتمثل في أسر جنود إسرائيليين.

وأضاف أدرعي في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن القوات الإسرائيلية تمكنت من إحباط تلك العملية.

ونقل عن المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري قوله إن عناصر القسام سيواصلون استهداف المعابر من أجل فك الحصار الذي تضربه إسرائيل على القطاع منذ حوالي عام.

وأضاف أبو زهري أن عملية اليوم هي "بداية الانفجار" الذي حذرت منه حركة حماس، وقال إن صبر الحركة "لن يطول إزاء استمرار الحصار الخانق"، داعيا الأطراف المعنية للتدخل من أجل إنقاذ غزة.

وفي تحرك آخر ضد الحصار تظاهر أنصار لحركة حماس قرب معبري إيريتز وكارني. وتوجهت عشرات النساء والأطفال إلى معبر إيريتز وتوقفوا على بعد كيلومتر وأحرقوا إطارات سيارات احتجاجا على استمرار إغلاق المعابر.

أبو زهري يقول إن المقاومة ستتواصل من أجل كسر الحصار على غزة (الجزيرة-أرشيف)
شهيد بالشجاعية

وفي الساعات الأولى من فجر اليوم استشهد فلسطيني وأصيب آخر جراء غارة جوية إسرائيلية على حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقالت كتائب القسام إن الشهيد من عناصرها. وأفاد شهود عيان أن اشتباكات دارت بين عناصر من القسام وقوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى حي الشجاعية مدعمة بعدد من الآليات العسكرية.

وأضاف الشهود أن قوة الاحتلال تساندها دبابات ومدرعات توغلت لمئات الأمتار من معبر ناحال عوز باتجاه شرق الشجاعية لعدة ساعات، قبل أن تنسحب باتجاه المنطقة الفاصلة بين غزة وإسرائيل.

وجاء التوغل الإسرائيلي بعد أن أعلنت عدة فصائل فلسطينية أنها أطلقت صواريخ وقذائف هاون الجمعة على مواقع إسرائيلية قريبة من قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة