أنباء عن قيام الفصائل الفلسطينية بتجميد نشاطها بسوريا   
الأربعاء 6/3/1424 هـ - الموافق 7/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أربعة من قادة الفصائل الفلسطينية في سوريا (ارشيف رويترز)

قالت مصادر فلسطينية إن الفصائل الفلسطينية في العاصمة السورية دمشق بدأت باتخاذ إجراءات لتجميد نشاطها هناك وذلك بعد ضغوط أميركية على سوريا لوقف هذه الأنشطة.

وقالت المصادر لرويترز "الفصائل الفلسطينية في دمشق بدأت باتخاذ إجراءات عملية تتعلق بتجميد نشاطها على الساحة السورية وذلك في خطوة منها لنزع الذرائع التي تعمل الإدارة الأميركية على الاستناد إليها في ممارسة الضغوط السياسية على سوريا".

وأضافت المصادر الفلسطينية "أن إجراءات الفصائل تلك جاءت وفقا لقراءتها السياسية وتقديرها لدقة وحساسية المرحلة وصعوبة الظروف المحيطة بالمنطقة بعد الاحتلال الأميركي للعراق وأن سوريا هي الهدف التالي للإدارة الأميركية".

وأكدت المصادر التي أشارت إلى أن حماس والجهاد الإسلامي هما من ضمن الفصائل التي ستجمد نشاطها لكنها ستواصل نضالها ضد الاحتلال على الأراضي الفلسطينية وأنها متمسكة ببرنامجها وثوابتها.

وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول لدى اختتامه زيارته لدمشق السبت إن سوريا بدأت حملة على الفصائل الفلسطينية لديها لكن بعض هذه الفصائل ذكرت أن العمل في مكاتبها في دمشق يسير كالمعتاد.

سوريا تنفي الاتصال بإسرائيل
في غضون ذلك نفت مسؤولة في وزارة الخارجية السورية بشدة اليوم الأربعاء المعلومات التي نشرت في إسرائيل بشأن لقاءات سرية سورية إسرائيلية.

وقالت مديرة دائرة الإعلام في وزارة الخارجية السورية بثينة شعبان إن سوريا "تنفي نفيا قاطعا كل هذه الادعاءات" التي نشرت في صحيفة معاريف الإسرائيلية بالإضافة إلى تصريحات المسؤولين الإسرائيليين بشأن لقاءات سرية ورسائل موجهة من دمشق إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بهدف استئناف عملية السلام.

وأضافت أن سوريا كانت "اللاعب الأساسي" الذي سمح ب"إطلاق عملية السلام في مدريد حيث عملت سوريا جاهدة من أجل إحلال سلام عادل وشامل في المنطقة".

واكدت المسؤولة السورية أن دمشق "رفضت دائما أية مفاوضات سرية على أي صعيد وأكدت لكل العروض التي أرسلت لها أن بناء السلام أمر مشرف ولا يحتاج إلى قنوات سرية بل يجب أن يتم في العلن وفي وضح النهار".

وأعلن شارون الثلاثاء في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية العامة أنه تلقى رسائل مختلفة بشأن اتصالات ترغب سوريا في إجرائها مع إسرائيل.

وذكرت صحيفة "معاريف" من جهتها الاثنين أن ايتان بن تسور, المدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية, التقى سرا ماهر الأسد, شقيق الرئيس السوري بشار الأسد, في عمان قبل أسابيع من بدء الحرب على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة