المعارضة تستعيد عطشان وتصدّ هجوما باللاذقية   
الأحد 1436/12/28 هـ - الموافق 11/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)

استعادت المعارضة السورية السيطرة على قرية عطشان بريف حماة الشمالي، في وقت تضاربت الأنباء بشأن السيطرة على بلدة تل سكيك بالريف نفسه، كما صدت المعارضة هجوما للنظام في اللاذقية.

وقالت وكالة مسار برس إن المعارضة المسلحة استعادت السيطرة على قرية عطشان بعد اشتباكات مع قوات النظام السوري أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأضافت الوكالة أن قوات المعارضة قصفت تجمعات لقوات النظام في قرية عطشان وتل سكيك وحاجز المغير شمال حماة بقذائف الهاون والمدفعية والصواريخ، مما أدى إلى تدمير دبابتين وآلية عسكرية.

وقالت إن قوات المعارضة استعادت السيطرة كذلك على قرية تل سكيك بالريف نفسه، غير أن وكالة رويترز نقلت المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله إن قوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني استعادا السيطرة على تل سكيك.

وكانت قوات النظام قد سيطرت في الفترة الأخيرة على هذه المناطق بعد قصف مكثف شنه الطيران الروسي على مواقع لقوات المعارضة السورية.

هجوم باللاذقية
من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة نت بريف اللاذقية عمر أبو خليل إن فصائل من الجيش الحر وفصائل أخرى معارضة تمكنت من صد هجوم كبير لقوات النظام على قرية كفر دلبا وقلعتها، بعد معارك عنيفة أسفرت عن سقوط العديد من القتلى.

وأفاد ناشطون بأن قوات كبيرة من جيش النظام ومليشيات موالية له مدعومة بعدد كبير من المدرعات الروسية، شنت هجوما على محور ناحية سلمى من جهة قرية كفر دلبا بهدف السيطرة على قلعتها ذات الأهمية الإستراتيجية.

وأكد الناشطون أن الطائرات الروسية لم تتوقف عن شن غارات على قرى جبل الأكراد ومحاور الاشتباكات، ونفذت أكثر من ستين غارة مع طائرات النظام.

وأفاد ناشطون بوصول عشرات سيارات الإسعاف إلى مشافي مدينة اللاذقية تحمل جثث القتلى والجرحى الذين كانوا ضحايا للمعارك الدائرة في جبل الأكراد.

يذكر أن هذا الهجوم هو الثالث من نوعه خلال الأيام الأربعة الماضية الذي يستهدف قلعة كفر دلبا بغية الإشراف المباشر على ناحية سلمى وكثير من القرى الأخرى، ولم تنجح قوات النظام إلا بالسيطرة على قرية كفر عجوز الخالية من السكان والمقاتلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة