شارون يخير الأوروبيين بين عرفات أو السلام   
الاثنين 1423/11/17 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون في مؤتمره الصحفي
اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الأعضاء الأوروبيين في المجموعة الرباعية الدولية بالانحياز ضد إسرائيل، وقال إن على أوروبا تأييد محاولاته لإزاحة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من أجل دعم جهود السلام في المنطقة.

ووصف شارون عرفات بأنه "عقبة أمام استئناف المفاوضات السياسية"، وقال إنه أقنع الولايات المتحدة وربما روسيا بوجوب إقصائه من منصبه لإفساح المجال أمام قيادة فلسطينية جديدة.

وتأتي تصريحات شارون ضد عرفات في وقت أعلن فيه وزير خارجيته بنيامين نتنياهو أن أي هجوم على العراق يعتبر فرصة مثالية لإبعاد عرفات من الأراضي الفلسطينية.

من جهة ثانية حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي الشعب الفلسطيني مما وصفه باستغلال أي حرب أميركية على العراق لتنفيذ المزيد من الهجمات ضد إسرائيل.

وكان شارون أعلن في مقابلة مع مجلة نيوزويك أن خطة خارطة الطريق التي اقترحتها اللجنة الرباعية الدولية يجب أن لا تؤخذ على محمل الجد، مشيرا إلى أن رؤيته للسلام تشمل إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تسيطر إسرائيل على حدودها الخارجية مقابل اجتثاث المقاومة الفلسطينية.

حماس ترفض
في هذه الأثناء أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رفضها الالتزام بهدنة أو وقف عمليات المقاومة ضد الاحتلال. وقالت إنها مستعدة للالتزام باقتراحات طرحتها قبل عام وتقضي باستعدادها لوقف العمليات التي تستهدف من يسمون بمدنيين إسرائيليين إذا ما توقفت إسرائيل من جانبها عن استهداف المدنيين الفلسطينيين.

وقال ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان قبل توجهه إلى القاهرة لحضور محادثات بين الفصائل الفلسطينية الأربعاء المقبل إن حماس لا تعتبر المستوطنين اليهود مدنيين.

وأشار حمدان إلى أن الاجتماعات تهدف إلى اتفاق الفلسطينيين على رؤية موحدة، مؤكدا أن أي قرار يتخذ تحت الضغوط لن يكون صالحا، في إشارة إلى مطالبة مصر بوقف مؤقت للعمليات ضد إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة