إصابة أطفال ونساء أفغان برصاص القوات الأميركية   
الأربعاء 1427/3/20 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:47 (مكة المكرمة)، 11:47 (غرينتش)

جندي أميركي قرب قاعدة بغرام (الفرنسية)
أصيب طفل رضيع أفغاني ووالدته وأربعة أشخاص آخرين لدى إطلاق القوات الأميركية نيران أسلحتهم على السيارة التي كانوا يستقلونها جنوبي شرقي أفغانستان.

 

أعلن ذلك قائد شرطة ولاية خوست محمد أيوب، وأوضح أن الوالدة والرضيع بالإضافة إلى امرأتين أخريين, أصيبوا بجروح في طريق عودتهم بالسيارة من عيادة في الولاية.

 

الشرطة الأفغانية أوضحت أن الأميركيين أطلقوا نيرانهم حين لم تتوقف السيارة التي كانت تقل المدنيين الأفغان أمس. وأكد شهود آخرون من بينهم مدير الجهاز الصحي في الولاية أمير بداش وقوع الهجوم.

 

الجنود الأميركيون كرروا الأمر نفسه في مدينة خوست عندما فتحوا نيران أسلحتهم على شاحنة لم تتوقف أمام حاجز تفتيش فأصابوا السائق وطفلا في السادسة من العمر, كما ذكر قائد الشرطة.

 

الناطقة باسم الجيش الأميركي في العاصمة الأفغانية كابل قالت "لا يمكننا تأكيد أو نفي هذا الحادث", لكنها أكدت إصابة رجلين بجروح في خوست أمس بعدما رفضا التوقف في نقطة تفتيش للجيش الأميركي.

 

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي في وقت متأخر من مساء أمس أن القوات الأفغانية والقوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان, ألقت القبض على ثمانية من عناصر حركة طالبان خلال عملية قتالية في إقليم قندهار جنوبي البلاد. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة