تقدم الحزب الحاكم في الانتخابات البلدية بموريتانيا   
السبت 1422/8/3 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت النتائج الأولية للانتخابات البلدية والتشريعية في موريتانيا تقدم الحزب الحاكم في الكثير من المدن الكبرى. وأظهرت النتائج التي أعلنتها وزارة الداخلية أن الحزب الجمهوري الاجتماعي الحاكم سيخوض انتخابات إعادة في سبع بلديات بالعاصمة نواكشوط.

وأظهرت النتائج الأولية لوزارة الداخلية فوز الحزب الجمهوري الديمقراطي بزعامة الرئيس معاوية ولد الطايع بجميع المقاعد في 31 بلدية من بين 216 جرت فيها الانتخابات. كما حقق الحزب الحاكم في موريتانيا أغلبية كبيرة في خمس بلديات.

وفي الانتخابات البلدية في نواكشوط, يفترض أن يخوض الحزب الجمهوري الديمقراطي جولة إعادة في سبع بلديات في مواجهة تجمع القوى الديمقراطية المعارض وفي بلدتين أخريين في مواجهة حزب العمل من أجل التغيير المعارض.

وسيكون على التشكيلات الثلاثة الحصول على مقعد لكل منها من الدورة الأولى في بلدية نوادهيبو شمالي البلاد.

وقد رفضت أحزاب المعارضة التعليق على هذه النتائج، مؤكدة أنها تنتظر النتائج النهائية. وأعلنت قيادات المعارضة الموريتانية أنه لم تحدث مشاكل أو تجاوزات كبيرة خلال العملية الانتخابية. ومن المقرر إجراء جولة الإعادة يوم 26 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وقد شهدت هذه الانتخابات نسبة إقبال عالية مقارنة بانتخابات عام 1996 التي قاطعتها أحزاب المعارضة وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 30 % فقط.

فقد سجلت مراكز الاقتراع في نواكشوط إقبالا يصل إلى 40% من إجمالي عدد الناخبين ووصلت هذه النسبة إلى 55% في نوادهيبو.

من جهة أخرى أعلنت الشرطة الموريتانية أنها ألقت القبض على رجل بتهمة إطلاق النار على أميركي وابنته في موريتانيا يوم الأربعاء الماضي. وأوضحت مصادر الشرطة أن الرجل أفرج عنه حديثا من السجن أثناء محاولته الهروب عبر الحدود إلى السنغال. وأضافت أن المتهم أطلق النار ثلاثة مرات من مسدس عيار 9 ملم على سيارة الأميركي فأصابه بجروح في ذراعه وأصيبت ابنته في صدرها. وقد تم نقل الأميركيين إلى العاصمة السنغالية دكار، وأكدت مصادر طبية أن حالتهم ليست خطيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة