توصية باتهام ليبرمان في قضية فساد   
الثلاثاء 11/6/1431 هـ - الموافق 25/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
أفيغدور ليبرمان واجه تحقيقا العام الماضي بتهم رشى وغسل أموال (رويترز)
أوصت الشرطة الإسرائيلية باتهام وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ودبلوماسي بارز آخر في قضية فساد جديدة.
 
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن التوصية تتعلق بالاشتباه في أن ليبرمان الذي يتزعم حزب إسرائيل بيتنا حصل على معلومات سرية عن التحقيق معه بشبهات خطيرة بشأن تلقي رشى وتبييض أموال من سفير إسرائيل السابق في روسيا البيضاء زئيف بن أرييه.
 
كما أوصت الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضد بن أرييه بشبهة ارتكابه مخالفات بينها خيانة الأمانة وتشويش مجرى التحقيق.
 
وتبنت شعبة التحقيقات والمباحث في الشرطة الإسرائيلية التوصيات الواردة في نتائج التحقيق وسيتم تحويل الملف إلى الدائرة الاقتصادية في النيابة العامة لاتخاذ قرار قبل أن يحسم المستشار القانوني للحكومة يهودا فاينشطاين بشأن تقديم لائحة اتهام.
 
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حولت طلبا عن طريق وزارة العدل إلى الشرطة في روسيا البيضاء للمساعدة في تحقيق تجريه ضد ليبرمان بشأن شبهات بحصوله على مبالغ مالية كبيرة السنوات الماضية.
 
وتضمن طلب الشرطة الإسرائيلية تفاصيل سرية من التحقيقات ضد ليبرمان وتم ختم المغلف بعبارة سري للغاية وإرساله إلى شرطة روسيا البيضاء بواسطة السفير بن أرييه.
 
وتشتبه الشرطة الإسرائيلية في أن بن أرييه الذي كان يتعين عليه تسليم المغلف بصورة سرية إلى السلطات في روسيا البيضاء احتفظ بنسخة من المواد التي تضمنها المغلف، وأنه سلم هذه المواد السرية إلى ليبرمان خلال زيارة الأخير لروسيا البيضاء في أكتوبر/تشرين الأول 2008 وحينها كان عضوا في الكنيست.
 
وكان ليبرمان قد قال إنه بريء وإنه سيستقيل إذا وجه إليه اتهام، لكنه رفض التعليق فورا على قرار الشرطة الأخير.
 
يذكر أنه في العام الماضي طلبت الشرطة الإسرائيلية توجيه اتهامات لليبرمان بالرشوة وغسل الأموال وعرقلة سير العدالة بعد إجراء تحقيق منفصل قبل فترة من توليه منصبه الحالي.
 
وليبرمان هو أحدث شخصية عامة تواجه تحقيقا بعد محاكمة رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت بتهم تتعلق بالفساد عقب تحقيق أجبره على الاستقالة في عام 2008.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة